الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تسريب مئات الوثائق الإيرانية عن نفوذ طهران في العراق
تغيير حجم الخط     

تسريب مئات الوثائق الإيرانية عن نفوذ طهران في العراق

القسم الاخباري

مشاركة » الاثنين نوفمبر 18, 2019 8:55 am

23.jpg
 
ناس – بغداد

في منتصف شهر أكتوبر، الماضي، مع دوامة الاضطرابات في بغداد ، دخل زائر مألوف بهدوء إلى العاصمة العراقية. كانت المدينة تحت الحصار لأسابيع ، بينما سار المتظاهرون في الشوارع، مطالبين بوضع حد للفساد، والدعوة إلى الإطاحة برئيس الوزراء عادل عبد المهدي. على وجه الخصوص، نددوا بالتأثير الضخم لجارتهم إيران في السياسة العراقية، وحرقوا الأعلام الإيرانية ومهاجمة قنصلية إيرانية.

كان الزائر هناك لبسط السيطرة، لكن وجوده سلط الضوء على أكبر مظالم للمتظاهرين: كان اللواء قاسم سليماني ، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

وكشفت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، وتابعها “ناس” اليوم (18 تشرين الثاني 2019)، النقاب عن مئات من الوثائق المسربة التي تلقي الضوء على ما وصفتها بـ ”حرب الظل“ على النفوذ الإقليمي والمعارك الدائرة داخل أقسام التجسس في إيران.

وتقول الصحيفة، إن “الوثائق المسربة تظهر مدى نفوذ طهران الهائل في العراق ودور من وصفتهم بـ ”الجواسيس الإيرانيين“ في اختيار قادة البلاد في العراق.

الوثائق الإيرانية – بحسب الصحيفة – تقدم صورة مفصلة عن كيفية عمل طهران بقوة من أجل دمج نفسها في الشؤون العراقية والدور الفريد للجنرال قاسم سليماني.

وتوضح الصحيفة الأمريكية أن “الوثائق المسربة التي حصلت عليها مع موقع ”ذا إنترسبت“ الأمريكي، وردت في أرشيف عملاء الاستخبارات الإيرانية السرية.

وتكشف الوثائق أن العديد من العملاء يصفون حياة الجواسيس الحقيقة بأنها صفحات مقطوعة من قصص الجاسوسية المثيرة، حيث يتم ترتيب الاجتماعات في الأزقة المظلمة ومراكز التسوق أو تحت غطاء رحلة صيد أو حفلة عيد ميلاد، ويلجأ العملاء لطرق ملتوية إلى الاجتماعات للتهرب من المراقبة.

وأضافت الصحيفة أن “الوجود الإيراني لم يغب عن مطار بغداد، وأن جواسيس إيران بمطار بغداد راقبوا الجنود الأميركيين ورحلات التحالف الدولي لمحاربة داعش”.

وأشارت الصحيفة إلى أن سفراء إيران في لبنان وسوريا والعراق هم من الرتب العليا للحرس الثوري، مؤكدة أن مسؤولين عراقيين سياسيين وأمنيين وعسكريين أقاموا علاقات سرية مع إيران، مشيرة إلى أن إيران ركزت على تعيين مسؤولين رفيعي المستوى في العراق، وأن وزير الداخلية العراقي السابق، بيان جبر، من أبرز المسؤولين المقربين من إيران.

وأثار الوثائق، “ضجة” واسعة في العراق، داخل الأوساط السياسية والشعبية، وعلى مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، إذ علق عشرات الناشطين والمواطنين ، على التقرير، وناقشوا تداعياته على البلاد بشكل عام.

للاطلاع على الوثائق كاملة اضغط هنا
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron