الوثيقة | مشاهدة الموضوع - سقوط خمسة صواريخ في محيط السفارة الأمريكية وسط العاصمة بغداد أطلقها مجهولون في خامس هجوم من نوعه منذ مقتل سليماني.. وعبد المهدي يدين العملية ويأمر بملاحقة المسؤولين
تغيير حجم الخط     

سقوط خمسة صواريخ في محيط السفارة الأمريكية وسط العاصمة بغداد أطلقها مجهولون في خامس هجوم من نوعه منذ مقتل سليماني.. وعبد المهدي يدين العملية ويأمر بملاحقة المسؤولين

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد يناير 26, 2020 9:57 pm

17.jpg
 
بغداد – الأناضول: سقطت خمسة صواريخ، مساء الأحد، في محيط السفارة الأمريكية وسط العاصمة العراقية بغداد، دون تسجيل خسائر، حسب مصدر أمني.

وقال عقيد في شرطة بغداد، للأناضول، طلب عدم ذكر اسمه، لأنه غير مخول له التصريح للإعلام، إن 5 صواريخ من نوع كاتيوشا، أطلقها مجهولون، مستهدفين السفارة الأمريكية التي تقع داخل المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، ببغداد.

وأضاف المصدر أن الصواريخ سقطت في محيط المنطقة الخضراء، دون وقوع خسائر بشرية.
ومن جانبه، أدان رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي، الأحد، استهداف السفارة الأمريكية بصواريخ كاتيوشا، وأكد أنه أمر بملاحقة المسؤولين عن الهجوم لتقديمهم للعدالة.
وقال عبد المهدي، في بيان: “مرة أخرى يتكرر العدوان على بعثة دبلوماسية أجنبية بسقوط عدد من صواريخ الكاتيوشا داخل حرم السفارة الأمريكية”.
واستهجن عبد المهدي، “استمرار هذه الأعمال المدانة والخارجة عن القانون والتي تضعف الدولة وتمس بسيادتها وبحرمة البعثات الدبلوماسية الموجودة على ارضها”.
وأشار إلى أنه أمر القوات العراقية بـ”الانتشار والبحث والتحري لمنع تكرار مثل هذه الاعتداءات، واعتقال من أطلق هذه الصواريخ لينال جزاءه أمام القضاء”.
وأردف عبد المهدي أن “استمرار هذا التصرف الانفرادي اللامسؤول يحمّل البلاد كلها تبعاته وتداعياته الخطيرة ويؤدي إلى الاضرار بالمصالح العليا للبلد وعلاقاته بأصدقائه؛ مما قد يجر العراق ليكون ساحة حرب”.
وزاد بالقول: “تؤكد الحكومة أنها ملتزمة بحماية جميع البعثات الدبلوماسية واتخاذ كل الاجراءات اللازمة لتحقيق ذلك وفق القانون”.

وهذا خامس هجوم من نوعه منذ مقتل قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني والقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير/ كانون الثاني الجاري.

لكن الصواريخ جميعها أخطأت أهدافها وسقطت خارج مجمع السفارة مترامي الأطراف وسط بغداد.

وتتهم واشنطن كتائب “حزب الله” العراقي، التي تمولها وتدربها إيران، بالوقوف وراء الهجمات الصاروخية على السفارة وقواعد عسكرية عراقية تستضيف جنوداً أمريكيين.

ولم تنف أو تؤكد الكتائب هذه الاتهامات.

وفي أعقاب اغتيال سليماني والمهندس دعت الكتائب القوات العراقية إلى الابتعاد عن مواقع تواجد القوات الأمريكية مسافة ألف متر بغية استهدافها.
وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران على نحو غير مسبوق، ما أثار مخاوف عراقية من تحول البلد إلى ساحة لتصفية الحسابات.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار