الوثيقة | مشاهدة الموضوع - وزير الخارجية الإيراني: المحادثات مع السعودية "بناءة" وتقدمنا بمقترحات لتحقيق السلام في اليمن
تغيير حجم الخط     

وزير الخارجية الإيراني: المحادثات مع السعودية "بناءة" وتقدمنا بمقترحات لتحقيق السلام في اليمن

القسم الاخباري

مشاركة » الجمعة سبتمبر 24, 2021 5:56 pm

7.jpg
 
قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أميرعبد اللهيان، إن المحادثات بين المسؤولين الإيرانيين والسعوديين "بناءة"، مضيفاً أن طهران قدمت مقترحات ديناميكية لتحقيق السلام في اليمن.

وجاءت تصريحات الوزير خلال حديث صحافي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الانباء الإيرانية الرسمية إيرنا الخميس، عن المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زاده قوله إن "المحادثات بين بلاده والسعودية حققت تقدماً جدياً في موضوع الأمن في الخليج".

ودعا خطيب زاده دول المنطقة إلى تسوية القضايا الإقليمية فيما بينها من دون تدخل أجنبي.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان قد أعرب الأربعاء، عن أمله في أن تؤدي المحادثات مع إيران إلى "نتائج ملموسة لبناء الثقة" وإعادة إطلاق "التعاون" الثنائي.ودعا في كلمة عبر الفيديو أمام الجمعية العامة طهران إلى وقف "جميع أنواع الدعم" للجماعات المسلحة في المنطقة، وجدد دعم بلاده لـ "الجهود الدولية الرامية إلى منع إيران من تطوير أسلحة نووية".
خطاب الملك السعودي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

صدر الصورة، Getty Images

وفي سياق متصل، قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني إن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ناشد إيران "لإنقاذه من الأزمة" الناجمة عن الحرب.

وقال العميد علي فدوي في مقابلة تلفزيونية إن "الذين بدأوا الحرب في اليمن بتوسلون الآن لإنقاذهم"، من دون تسمية السعودية والتحالف بشكل مباشر، حسبما نقلت وكالة تسنيم التابعة للحرس الثوري، الجمعة.


يأتي تصريح فدوي وسط تعليقات متفائلة لمسؤولين إيرانيين وسعوديين بشأن احتمالات التقارب بين الخصمين الإقليميين.

وقال خطيب زاده في تصريح للتلفزيون الرسمي الإيراني، الخميس، إن طهران ترى "مؤشرات جدية" على تحسن العلاقات مع الرياض.

وعقدت إيران والسعودية ثلاث جولات من المحادثات استضافها العراق لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية والدولية. ومن المقرر أن تستضيف بغداد اجتماعاً آخر في موعد غير محدد، بحسب السفير الإيراني في العراق إيراج مسجدي.
بدأ التحالف بقيادة السعودية عمليته في اليمن عام 2015

صدر الصورة، Getty Images
التعليق على الصورة،

بدأ التحالف بقيادة السعودية عمليته في اليمن عام 2015

انقطعت العلاقات الدبلوماسية بين الخصمين اللدودين منذ عام 2016، بعدما هاجم محتجون إيرانيون سفارة الرياض في طهران، والقنصلية السعودية في مشهد، إثر إعدام رجل الدين السعودي الشيعي البارز نمر النمر.

ويشنّ التحالف بقيادة السعودية تدخلاً عسكرياً في اليمن منذ عام 2015، إثر إطاحة جماعة الحوثي المدعومة من إيران بالحكومة اليمنية.

ويوصف الوضع في اليمن بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ويعتمد ما يقدر بنحو 20 مليون شخص - ثلثي سكان اليمن - على المساعدات الإنسانية. ويعاني حوالي مليوني طفل من سوء التغذية الحاد.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، التقى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الجديد لليمن، الدبلوماسي السويدي هانز جروندبرج، بمسؤولين عمانيين وحوثيين، في عمان.

وقال في بيان الثلاثاء "لا يمكن تحقيق السلام المستدام إلا من خلال تسوية تفاوضية سلمية". مضيفاً أنه "من الضروري توجيه كل الجهود نحو تنشيط العملية السياسية التي يمكن أن تنتج حلولاً دائمة تلبي تطلعات اليمنيين رجالاً ونساء".




أكدت مصادر عسكرية وطبية لوكالة فرانس برس الجمعة، أن اكثر من 140 شخصاً من المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، قتلوا هذا الأسبوع مع احتدام القتال في مدينة مأرب الاستراتيجية بشمال اليمن.

وأضافت المصادر أن 51 على الأقل من الموالين للحكومة قتلوا في الأيام الأربعة الماضية، معظمهم في اشتباكات بمحافظتي شبوة ومأرب المتجاورتين.

وقالت المصادر إن ما لا يقل عن 93 من الحوثيين قتلوا أيضاً خلال القتال والضربات الجوية التي ينفذها التحالف العسكري الذي تقوده السعودية دعماً لحكومة الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي.

وبحسب المصادر العسكرية، التي اشترطت عدم الكشف عن هويتها، فإن الحوثيين حققوا تقدماً على الأرض وذلك بعدما استولوا على أربع مناطق، إحداها في مأرب والباقي في شبوة.

وقال مسؤول رفيع لوكالة فرانس برس إن "ثلاث مناطق في شبوة سقطت في اشتباكات محدودة خلال ساعات".

ويسعى الحوثيون إلى السيطرة على منطقة مأرب الغنية بالنفط، إذ أن ذلك من شأنه أن يعزز الموقف التفاوضي لهم في محادثات السلام.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron