الوثيقة | مشاهدة الموضوع - عقب تأكيد النتائج الأولية للانتخابات العراقية.. مقتدى الصدر: لن نمد أيدينا على أي عراقي وسنحارب الفساد بالقانون وندعو الجميع إلى ضبط النفس وتقديم المصلحة العامة على الخاصة
تغيير حجم الخط     

عقب تأكيد النتائج الأولية للانتخابات العراقية.. مقتدى الصدر: لن نمد أيدينا على أي عراقي وسنحارب الفساد بالقانون وندعو الجميع إلى ضبط النفس وتقديم المصلحة العامة على الخاصة

القسم الاخباري

مشاركة » الأربعاء أكتوبر 13, 2021 11:37 pm

6.jpg
 
بغداد ـ وكالات: وعد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الشعب العراقي، اليوم الأربعاء 13 أكتوبر/تشرين الأول، بأن يحارب تياره الفساد بالقانون، وألا يمد أيديه على أي عراقي.
وجاءت تصريحات مقتدى الصدر، عقب تأكيد النتائج الأولية للانتخابات العراقية تقدم التيار الصدري.
وقال الصدر في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”: “ندعو الجميع إلى ضبط النفس، وتقديم المصلحة العامة على الخاصة”.
أنصار مقتدى الصدر العراقي يحتفلون بنتائج الانتخابات البرلمانية العراقية في النجف، العراق 11 أكتوبر 2021
وتابع قائلا “لن نزعزع السلم الأهلي في وطني، فلا يهمني إلا سلامة الشعب وسلامة العراق”.
واستمر قائلا: “نحن مقاومون للاحتلال والإرهاب والتطبيع، ونريد رئاسة وزراء لا شرقية ولا غربية، لنعيد للعراق هيبته وقوته”.
وكان الصدر دعا في خطاب أعلن فيه تصدر نتائج الانتخابات العراقية إلى “حصر السلاح بيد الدولة ومنع استعماله خارج هذا النطاق”، قائلا: “آن للشعب أن يعيش بسلام بلا مليشيات تنقص من هيبة الدولة”.
هذا وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات العراقية المبكرة، حصول التيار الصدري، بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، على نحو 73 مقعدا في البرلمان، و”كتلة تقدم”، بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي، على 38 مقعدا، وائتلاف “دولة القانون”، بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي على 37 مقعدا، في البرلمان.
فيما انتقد رئيس تحالف الفتح العراقي، هادي العامري، النتائج الأولية المعلنة للانتخابات النيابية العراقية ووصفها بأنها “مفبركة”، وذلك بعد تراجع كبير لكتلته وحصولها على 14 مقعدا بعدما حصدت 45 في الانتخابات الماضية.
وصوت ملايين العراقيين الأحد الماضي، في الانتخابات البرلمانية المبكرة، لاختيار 329 نائبا وفق قانون انتخابي جديد، وشارك مراقبون دوليون من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي في مراقبة العملية الانتخابية.
وتمت الدعوة لهذه الانتخابات التي كانت مقررة عام 2022، بهدف تهدئة غضب الشارع بعد الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي اندلعت في خريف 2019 ضد الفساد وتراجع الخدمات العامة والتدهور الاقتصادي.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار