الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الدرون في العراق توسّع دورها الى تصوير المزارع لغرض سرقة المواشي
تغيير حجم الخط     

الدرون في العراق توسّع دورها الى تصوير المزارع لغرض سرقة المواشي

مشاركة » الأحد يناير 30, 2022 9:58 am

15.jpg
 
بغداد/المسلة: أفادت المعلومات الأمنية بان لصوص المواشي في العراق يستخدمون المسيرات لتنفيذ عملياتهم.

وفي بابل يصور لصوص الأبقار أماكن تربيتها للتعرف على أعدادها، وكيفية الدخول والخروج منها، فضلا عن استكشاف الحراسات.

وفي منطقة الحمزة الغربي بالمحافظة، يستنفر الأهالي من سكان الأرياف كل يوم مع غروب الشمس، عبر تشكيل مجموعات حراسة تبقى حتى الصباح لحماية المواشي من السرقة، وفق تقرير فضائيات عربية وعراقية.

وتطلق عصابات اللصوصية، كاميرات الطائرات المسيرة ليلاّ لتحديد مواقع المواشي.

وبعد انتشار ظاهرة سرقة المواشي عبر الطائرات المسيرة، أعلنت قبيلة البو سلطان وعشائر عراقية اخرى في المحافظة عن هدر دم اللصوص الذين يقومون بسرقة المواشي في بابل.

وقال الشيخ علي حاتم الجريان خلال مؤتمر عقدته مجموعة من العشائر في بابل، ان عشائر البو سلطان قررت هدر دم كل من تثبت إدانته بهذه الجريمة، ولا يوجد لهم فصل عشائري.

ويؤكد الاهالي في المناطق الريفية بجنوب بابل، ان هذه المجاميع تستغل الفراغ الامني بسبب عدم وجود دوريات امنية في تلك المناطق وتمارس عمليات السطو الليلي لسرقة مختلف المواشي كالابقار والاغنام.

يشكو مواطنون في ناحية الشوملي جنوب الحلة بمحافظة بابل، من تزايد حالات السرقة للمواشي من قبل مجاميع تستخدم طائرات التصوير المسيرة لتحديد مواقع تلك المواشي قبل سرقتها.

وغرد الاكاديمي Dr.Yass العكيدي إن التكنولوجيا تدخل سوق (الحرامية) في العراق ما اضطر الفلاحين الى نصب كاميرات مراقبة.

وقال الباحث في الشأن العراقي رعد هاشم إن سماء العراق تزدحم بالدرون، رابطا الظاهرة بالوضع السياسي، ليقول ان المنطقة الخضراء تحميها 'سيرام' الأميركية من خطر الطائرات المسيّرة، ولكن من يحمي حلال ومواشي الأهالي من سرقات اللصوص في محافظات العراق الذين باتوا يستخدمون "الدرون" في جرائمهم أيضا.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى منوعات