الوثيقة | مشاهدة الموضوع - يديعوت أحرونوت”: شرق أوسط جديد.. الكرة الآن في الملعب الإيراني
تغيير حجم الخط     

يديعوت أحرونوت”: شرق أوسط جديد.. الكرة الآن في الملعب الإيراني

مشاركة » الثلاثاء مارس 29, 2022 7:27 am

14.jpg
 
كتب الصحافي ناحوم برنياع مقالاً في صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، تطرّق فيه إلى محاولة بعض الدول المطبّعة إدماج “إسرائيل” في المنطقة في ظل الوجود الإيراني والتراجع الأميركي.
وقال “شرق أوسط قديم يصطدم بشرقٍ أوسط جديد. قمة النقب هي مرحلة إضافية في محاولة إدماج “إسرائيل” في المنطقة، في ظل إيران، وفي ظل الانسحاب الأميركي. “إسرائيل” لم تعد عشيقة سرية إنها شريكة علنية.”
وأضاف “القمّة هي حدث واحد. حدث لا يقل دراماتيكية هو النضال لمواجهة الاستعداد الأميركي لإخراج حرس الثورة الإيرانية من قائمة منظمات الإرهاب. علمتُ من مصادري أنّ الموضوع لم يُحسَم. على خلفية الاحتجاج الإسرائيلي والسعودي والانتقادات في الكونغرس الأميركي، الوفد الأميركي إلى المفاوضات في انسحابٍ، على الأقل تكتيكي، عن استعداده لشرعنة حرس الثورة. الكرة الآن في الملعب الإيراني. الاحتمال هو 50%، هذا أو ذاك. الجواب سيكون على ما يبدو بعد انتهاء عيد رأس السنة الإيراني، النيروز.”
وتابع “لقاءات القمة بين “إسرائيل” والدول العربية كانت في الماضي، وعلى مستوى أعلى بكثير من وزراء خارجية. في آذار/مارس 1996 انعقدت قمة “مؤتمر صانعي السلام” في شرم الشيخ، والتي كان هدفها الحقيقي مساعدة شمعون بيرس في الانتخابات. وكما هو معلوم، النجاح لم يكن كبيراً. في حزيران/يونيو 2003 انعقدت قمة العقبة، التي كان هدفها مساعدة أرييل شارون في كبح الانتفاضة الثانية. في تشرين الثاني/نوفمبر 2007، انعقدت قمة أنابوليس، التي كان هدفها دعم المفاوضات بين إيهود أولمرت وأبو مازن.”
وأضاف “في القمم الثلاث كان للرئيس الأميركي دور مركزي، وثلاثتها عُقدت خارج “إسرائيل”. الأخبار الإيجابية في قمّة اليوم وُلدت من أخبار أقل إيجابية. في المقام الأول، الاتفاق المتبلور مع إيران، الثاني، ابتعاد أميركا عن المنطقة، الخشية من إيران نووية، ولا أقل الخشية من إيران متحررة من العقوبات، قوية بالمال. لكنّ “إسرائيل” الدولة الأقوى في الجبهة المعادية لإيران، وهي جسر إلى الكونغرس والرأي العام الأميركي، والأساس – إنها تريد ضرب إيران عسكرياً.”
وقال الكاتب في مقاله “عملية التطبيع هذه ستنضمّ إليها في النهاية، بطريقة ما السعودية والأردن. ليس اعتباطاً سارعت “إسرائيل” إلى إدانة الهجوم الصاروخي الأخير على السعودية، في عملية للحوثيين في اليمن. فيما خصّ الأردن، هناك توتر حالي بين الملك عبد الله وحكومة بينيت – لابيد. الجانب الإسرائيلي يزعم أنّ الملك بالغ في توقعاته. زيارته لأبي مازن أمس لم تُفِد العلاقات: رام الله وقفت في قبال سادة بوكِر، كمعارضة لها.”
وأضاف “إلى داخل هذه القصة غير المريحة اقتحمت الأزمة بين غانتس ولابيد. غانتس طلب الانضمام إلى الاجتماع في رام الله. لابيد فرض فيتو. وانضمّ بينيت إلى لابيد. هذه المواجهة تنضم إلى المواجهة غير اللازمة، بل وحتى الصبيانية، حول سفر بينيت وغانتس إلى الهند، كل واحدٍ لوحده. في دولة سوية، غانتس كان يجب أن يكون اليوم في سادِة بوكِر، لبحث الانتظام ضد إيران والأبعاد الأمنية الأخرى للعلاقات مع الدول العربية. لن يكون هناك.”
وقال “الفلسطينيون لم يُدعوا إلى سادة بوكِر، وعدا عن كلام من دون طائل لن يلمع نجمهم على جدول الأعمال. من ناحية بينيت ولابيد، هذه بشرى طيبة. لكن مثلما تعلّمنا بالأمس، القضية الفلسطينية لديها طريقتها الخاصة بها، بصورة عامة عنيفة، لتفرض نفسها على الواقع. إنهم ليسوا بجانب الطاولة، لكنهم في الخضيرة وبئر السبع والقدس. ليس فقط المنظر الخلاب لنهر تسين (وادي فقرا) – الإرهاب أيضاً هو جزء من الشرق الأوسط.”
(الميادين)
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الصحافة اليوم

cron