الوثيقة | مشاهدة الموضوع - المالكي: اجراء الانتخابات المبكرة يجب ان يتم وفق الدستور والاجماع الوطني
تغيير حجم الخط     

المالكي: اجراء الانتخابات المبكرة يجب ان يتم وفق الدستور والاجماع الوطني

القسم الاخباري

مشاركة » الجمعة أغسطس 05, 2022 12:22 am

15.jpg
 
عد زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الخميس، ان اجراء الانتخابات المبكرة يجب ان يتم وفق الدستور والاجماع الوطني.

وقال في تغريدة ما هو نصه :

أكد رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، أن إجراء أي انتخابات مبكرة يجب أن يتم وفق الدستور والإجماع الوطني.

وفي تغريدة للمالكي، الخميس (4 آب 2022)، جدد التأكيد على أن “الالتزام بالآليات الدستورية والقانونية، هو الخيار الوحيد الذي يجنب العراق الأزمات المتلاحقة التي ألحقت أضراراً فادحة بالمصالح العليا للشعب العراقي وعرضت السلم الأهلي إلى مخاطر جدية”.

وأضاف: “إن إجراء إجراء أي انتخابات مبكرة يجب أن يتم وفق الدستور والإجماع الوطني وبما يعزز الوحدة الوطنية ويمنع تكرار ما حدث في الانتخابات السابقة”.

المالكي، اتهم الانتخابات السابقة بأنها “شهدت عملية تلاعب غير مسبوق، وما نزال نعاني من تداعياتها وآثارها السلبية التي أحدثت شرخاً خطيراً في النسيج الاجتماعي”.

وأتى بيان المالكي، بعد أن أكد الإطار التنسيقي دعمه لأي مسار دستوري لمعالجة الأزمات السياسية وتحقيق مصالح الشعب بما في ذلك الانتخابات المبكرة.

جاء ذلك في بيان اصدره الإطار، عقب اجتماعه، يوم (4 آب) في منزل زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم في بغداد.

وذكر البيان ان “الاطار التنسيقي يؤكد دعمه لأي مسار دستوري لمعالجة الازمات السياسية وتحقيق مصالح الشعب، بما في ذلك الانتخابات المبكرة بعد تحقيق الاجماع الوطني حولها وتوفير الاجواء الامنة لاجراءها”، مبيناً أنه “يسبق كل ذلك العمل على احترام المؤسسات الدستورية وعدم تعطيل عملها”.

وشدّد الإطار على انه “يبقى سقفنا القانون والدستور ومصلحة الشعب”.

في وقت سابق من اليوم، صرح المتحدث باسم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، علي الدفاعي، باجتماع قادة الإطار التنسيقي في منزل زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم.

وقال الدفاعي لشبكة رووداو الإعلامية، الخميس (4 آب 2022)، ان قادة الإطار التنسيقي اجتمعوا في منزل عمار الحكيم في بغداد”.

ويأتي اجتماع قادة الإطار في منزل الحكيم، عقب الخطاب الذي القاه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الاربعاء، والذي اكد خلاله موقفه من العملية السياسية وتشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

وحسب الدفاعي، يناقش قادة الإطار المجتمعون الوضع السياسي الراهن في العراق وكيفية الخروج منه، بالاضافة الى مناقشة مطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

في 30 تموز الماضي، تظاهر آلاف المناصرين للتيار الصدري، احتجاجاً على ترشيح الإطار التنسيقي لمحمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، واقتحموا مجلس النواب العراقي واعلنوا الاعتصام فيه لحين تحقيق مطالبهم، ما لأدّى الى تصعيد الأزمة السياسية في البلاد.

وامس الاربعاء، القى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، خطاباً اكد فيه على موقفه من العملية السياسية وتشكيل الحكومة الجديدة في العراق.

ودعا الصدر الى حلّ البرلمان العراقي الحالي وإجراء انتخابات مبكرة، مؤكداً انه أنه “لن يكون للوجوه القديمة وجود بعد الان”.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار