الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تأكيد روسي على إمكان استخدام النووي في أوكرانيا… وبلينكن: لن ندع بوتين يفلت
تغيير حجم الخط     

تأكيد روسي على إمكان استخدام النووي في أوكرانيا… وبلينكن: لن ندع بوتين يفلت

القسم الاخباري

مشاركة » الخميس سبتمبر 22, 2022 7:34 pm

7.jpg
 
لندن – «القدس العربي»- ووكالات: قال الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف، وهو الآن نائب رئيس مجلس الأمن القومي، إن موسكو تحتفظ بالحق في استخدام الأسلحة النووية الاستراتيجية إذا لزم الأمر لحماية نفسها وأي مناطق تضمها.
وذكر أن الاستفتاءات التي تنظمها السلطات التي عينتها روسيا وتلك الانفصالية في مساحات شاسعة من الأراضي الأوكرانية التي تحتلها روسيا ستُجرى وأنه “لا عودة إلى الوراء”. وتابع: “ستقبل روسيا ضم جمهوريتي (دونيتسك ولوغانسك) في دونباس وأراض أخرى”.
ومن المتوقع على نطاق واسع أن تسفر الاستفتاءات، التي من المقرر إجراؤها اعتبارا من اليوم الجمعة عن نتائج تؤيد بأغلبية ساحقة الانضمام إلى روسيا.
واجتمع مجلس الأمن المكون من 15 عضوا مرة أخرى بشأن أوكرانيا أمس، وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، خلال الاجتماع الذي حضرته روسيا، إن “النظام العالمي الذي اجتمعنا هنا لدعمه يُدمَر أمام أعيننا. لا يمكننا، ولن ندع بوتين يفلت” من المحاسبة، منددا بالتصعيد الأخير بما في ذلك الاستفتاءات المرتقبة لضم أراض خاضعة لسيطرة روسيا. وأكد بلينكن أن “خيار الرئيس بوتين هذا الأسبوع صب الزيت على نار أشعلها بنفسه، في وقت يجتمع معظم قادة العالم في الأمم المتحدة، يُظهر ازدراءه التام لميثاق الأمم المتحدة”. كما قال بلينكن:” يمكن لكل عضو في المجلس أن يبعث برسالة واضحة تفيد بضرورة وقف هذه التهديدات النووية المتهورة”. وشكا بلينكن من أن بوتين قرر عدم إنهاء حربه، بل توسيع نطاقها وقرر عدم سحب قواته بل زيادة عددها وقرر عدم وقف التوترات بل قرر تصعيد الوضع.
في المقابل، رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمام مجلس الأمن الاتهامات الغربية، قائلا إن “الولايات المتحدة وحلفاءها بالتواطؤ مع منظمات حقوق الانسان الدولية تعمد الى تغطية جرائم نظام كييف”. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن، الأربعاء، في خطاب تلفزيوني عن تعبئة جزئية لـ300 ألف فرد من جنود الاحتياط للحرب الروسية على أوكرانيا. وأضاف بوتين أيضا: “إذا تعرضت وحدة أراضي بلادنا للتهديد، فإننا سنستخدم كل الوسائل المتاحة لحماية روسيا ولحماية شعبنا”. ورأى مراقبون في هذا الإعلان تهديدا باستخدام الأسلحة النووية.
وبموجب شروط صفقة تبادل، ساهمت تركيا في التوسط فيها، تم الإفراج، الأربعاء، عن 215 أوكرانيا – أغلبهم تم أسرهم بعد سقوط مدينة ماريوبول الساحلية. وفي المقابل، أعادت أوكرانيا 55 أسيرا من الروس والأوكرانيين المؤيدين لموسكو. كما أُطلق سراح عشرة أجانب بعد وساطة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي يحتفظ بعلاقات وثيقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وكان من بينهم البريطاني أيدن أسلين، الذي أصدرت محكمة في جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد حكما بإعدامه.
ورحب زيلينسكي في خطاب الليلة الماضية بالإفراج عن الأسرى بوصفه “انتصارا للبلاد” وقال إنه “تم تبادل خمسة أبطال خارقين مقابل 55 من أولئك الذين لا يستحقون التعاطف ولا الشفقة”.
وأكد ولي العهد السعودي، الخميس، في اتصال هاتفي بادر به مع زيلينسكي “استعداد المملكة للوساطة بين موسكو وكييف”. وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن زيلينسكي أعرب في بداية الاتصال عن شكره لولي العهد السعودي على جهوده في عملية تبادل الأسرى، مقدرا للأمير محمد بن سلمان “قبوله دور الوسيط” ومنوها بـ “الدور المحوري للمملكة في منطقة الشرق الأوسط والعالم.” وأكد ولي العهد السعودي “حرص المملكة ودعمها لكافة الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة سياسيا، ومواصلتها جهودها للإسهام في تخفيف الآثار الإنسانية الناجمة عنها”، مؤكدا “استعداد المملكة لبذل الجهود للوساطة بين كل الأطراف” وفقا لـ”واس” الرسمية.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار