الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الغارديان: روسيا وأوكرانيا: “مخاوف حقيقية” من وقوع صدام بين الناتو وموسكو
تغيير حجم الخط     

الغارديان: روسيا وأوكرانيا: “مخاوف حقيقية” من وقوع صدام بين الناتو وموسكو

مشاركة » الأربعاء نوفمبر 16, 2022 5:01 pm

17.jpg
 
نشرت صحيفة الغارديان تحليلا لجوليان برغر، محرر الشؤون الدولية، الذي استبعد أن يؤدي حادث بولندا إلى تصعيد حتى لو كان الصاروخ روسيا.
وقال الكاتب إنه إذا تأكدت صحة ما ورد من أنباء، فستكون هذه هي المرة الأولى التي يسقط فيها سلاح روسي على أراضي الناتو.
وأشار إلى نجاح الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة في اجتياز حقبة الحرب الباردة بأكملها دون ارتكاب مثل هذا الخطأ، لأن واشنطن وموسكو كانتا تدركان جيدًا مخاطر خوض حرب عن طريق الصدفة أو سوء التقدير.
وأضاف الكاتب أنه لا يمكن التنبؤ بما قد يصدر عن روسيا بقيادة فلاديمير بوتين مقارنة مع ما كان عليه الحال إبان الحقبة السوفيتية، وهو ما يرفع مستوى الخطر، كما أشار الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى أعلى مستوى منذ أزمة الصواريخ الكوبية.
وقال إن تدخل بوتين في سوريا أدى إلى إسقاط طائرة حربية روسية من قبل مقاتلة تركية فوق الحدود التركية السورية في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، ولكن تم احتواء هذا الحادث. وبالمثل، من غير المرجح أن يؤدي حادث بولندا إلى مواجهة مباشرة بين الناتو وروسيا.
وأوضح أن الحكومة البولندية قالت إنها لا تزال تحقق في مصدر الصاروخ، وقال مكتب الرئيس أندريه دودا إنه يفكر في تفعيل المادة 4 من معاهدة تأسيس الناتو، والتي تسمح لأي عضو بالدعوة إلى مشاورات عاجلة للحلف.
ولفت إلى أن وارسو لم تذكر المادة 5 من المعاهدة، التي تنص على أن هجومًا مسلحًا على عضو واحد هو هجوم على الجميع، وهي الآلية الأكثر ترجيحًا للتصعيد إلى حرب بين الناتو وروسيا.
وقال الكاتب إنه حتى الآن، كان إجماع الناتو الواسع على أن التصعيد الروسي من شأنه أن يؤدي إلى زيادة إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا، وأن ذلك، بدلاً من أي شكل من أشكال مشاركة الناتو المباشرة، سيكون بمثابة رادع للتهور الروسي.
وذكر أنه على الرغم من أنه من المحتمل احتواء هذا الحادث، فإن مخاطر حدوث صدام بين الناتو وروسيا من خلال سوء التقدير لا تزال قائمة، خاصة وأن كييف حريصة على ربط الناتو بأكبر قدر ممكن بحربها لاستعادة سيادتها ووحدة أراضيها. (بي بي سي)
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الصحافة اليوم

cron