الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تسريباتٌ إسرائيليّة تتحدّث عن وصول منظومات صاروخيّة دفاعيّة إيرانيّة وروسيّة تكشف عن أُخرى صينيّة وكوريّة شماليّة إلى سورية.. هل اقترب الجيش العربي السوري من الرّد على الغارات الإسرائيليّة بقُوّةٍ وفاعليّة؟ ولماذا يغيب الحديث عن الصّواريخ “إس 300” الروسيّ
تغيير حجم الخط     

تسريباتٌ إسرائيليّة تتحدّث عن وصول منظومات صاروخيّة دفاعيّة إيرانيّة وروسيّة تكشف عن أُخرى صينيّة وكوريّة شماليّة إلى سورية.. هل اقترب الجيش العربي السوري من الرّد على الغارات الإسرائيليّة بقُوّةٍ وفاعليّة؟ ولماذا يغيب الحديث عن الصّواريخ “إس 300” الروسيّ

مشاركة » الثلاثاء نوفمبر 29, 2022 6:07 pm

23.jpg
 
يبدو أنّ القيادتين السوريّة والإيرانيّة يُحضّران لمُفاجآتٍ عسكريّةٍ “غير سارّة” لدولة الاحتِلال الإسرائيلي قد يكون عُنوانها الأبرز صدّ الهجمات الجويّة الإسرائيليّة التي تستهدف مطارات ومخازن أسلحة وقواعد إيرانيّة في العُمُق السوري، وخاصَّةً مُحيط العاصمة دِمشق، بطريقةٍ أكثر فاعليّة، وربّما التصدّي لها في أجواء الجولان ولبنان، والبحر المتوسّط.
هُناك تطوّران رئيسيّان تتردّد أصداءهما هذه الأيّام بقُوّةٍ، وتتضمّنان معلومات تؤكّد ما ذكرناه آنفًا:

الأوّل: كشف “القناة 12” الإسرائيليّة أمس الاثنين في تقريرٍ استخباريّ يستند إلى تسريباتٍ عسكريّةٍ استخباريّةٍ عن نشر إيران نظام دفاع جوّي جديد في سورية للتصدّي لأيّ هجماتٍ جويّةٍ إسرائيليّةٍ قادمة، وخاصَّةً في مِنطقة دِمشق، ويحمل هذا النّظام الجديد المُضاد لطائرات اسم (BWAR 373).
الثاني: أكّدت صحيفة “نيزافيسمايا غازيتا” الروسيّة أن القيادة السوريّة نشرت أنظمة دفاع جوّي صينيّة وكوريّة شماليّة في مُحيط دِمشق وأماكن أُخرى للتصدّي لأيّ غارات إسرائيليّة صاروخيّة أو بالطّائرات الحربيّة في المُستقبل المنظور.

اللّافت أن جميع هذه المنظومات الدفاعيّة الجويّة السوريّة الجديدة ليست روسيّة والسّبب فيما يبدو لتجنّب إحراج القِيادة التحالفيّة الروسيّة، والتّأثير سلبًا على العلاقات الروسيّة الإسرائيليّة حيث تحرص موسكو، بطَريقةٍ أو بأُخرى، على الحِفاظ عليها، لأنّ بنيامين نِتنياهو الذي تربطه علاقات صداقة شخصيّة مع الرئيس فلاديمير بوتين سيُشَكّل الحُكومة الإسرائيليّة الجديدة بعد فوز حزبه في الانتِخابات الأخيرة، ولأنّ دولة الاحتِلال الإسرائيلي لم تنحاز كُلِّيًّا إلى الموقف الغربي بزعامة أمريكا في حرب أوكرانيا وظلّت تُمسِك العصَا من الوسط، حِفاظًا على التّنسيق مع موسكو في سورية.
القِيادة الروسيّة تستطيع منع الجيش العربي السوري من استِخدام منظومات صواريخ “إس 300” التي قِيل إنها باتت في حوزته في مُواجهة الغارات الإسرائيليّة، ولكنّها لا تستطيع منعه من نشر منظومات صاروخيّة دفاعيّة من إيران والصين وكوريا الشماليّة للدّفاع عن سِيادة أراضيه.
النظريّة التي تقول إن نشر هذه المنظومات الصاروخيّة الإيرانيّة جاء انتقامًا لاغتِيال إسرائيل العقيد داوود الجعفري أحد أبرز قادة الحرس الثوري في سورية بتفجير سيّارته بعُبوةٍ ناسفة في مُحيط دِمشق قبل أُسبوعين، هذه النظريّة غير الدّقيقة لأنّ العقيد الجعفري هو الذي أشرف على تركيب ونشر هذه المنظومات الصاروخيّة الإيرانيّة، وربّما جاء اغتِياله لهذا السّبب، وقد يأتي الانتِقام لشهادته بالتصدّي لأيّ عُدوانٍ إسرائيليٍّ قادم بكفاءةٍ عالية، وبصُورةٍ تُغيّر قواعد الاشتِباك جذريًّا.
القِيادة السوريّة التي تخوض حربًا شرسةً على عدّةِ جبهاتٍ في وقتٍ واحد، مُنذ أكثر من عشرة أعوام، تحمّلت الكثير من النّقد، والتّطاول، والمُعايرة من أطرافٍ عديدةٍ لأنّها لا ترد على هذه الغارات الإسرائيليّة الاستفزازيّة المُتكرّرة بقصف العُمُق “الإسرائيلي”، لأنّها لا تُريد الانجِرار إلى حربٍ غير مُستعدّة لها مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي، مثلما قال لنا مصدر لبناني مسؤول مُقرّب منها، ولكن الآن بدأت تستعيد قُوّتها وعافيتها بشَكلٍ تدريجيٍّ ومُتسارع، وعلينا توقّع مُفاجآت قادمة مثلما أكّد لنا المسؤول نفسه.
لا نُريد استِباق الأحداث في هذه الصّحيفة “رأي اليوم” ونُفَضّل التريّث قبل إصدار أحكام مُتسرّعة في هذا المِلف، ولكن عندما ننظر إلى التطوّرات الأخيرة على السّاحة السوريّة نلمس مُؤشّراتٍ على بدايةٍ مُختلفةٍ للرّد على الاعتِداءات الإسرائيليّة والأمريكيّة أبرزها القصف الصّاروخي المُستمر للقواعد العسكريّة الأمريكيّة في حقل العمر النّفطي وأهدافٍ أُخرى شرق الفُرات، ونشْر منظومات صاروخيّة دفاعيّة مُتعدّدة الجنسيّات للتصدّي لأيّ عُدوانٍ إسرائيليّ.
نحن الآن في انتِظار العُدوان الإسرائيلي القادم على أهدافٍ وبُنَى تحتيّة سُوريّة وإيرانيّة في العُمُق السوري، وكيفيّة الرّد عليه، ومن حقّنا أن نتفاءل بأن يأتي هذا الرّد مُختلفًا وأقوى من جميع المرّات السّابقة، وبطَريقةٍ مُؤلمةٍ للعدوّ الإسرائيلي، من خِلال استِخدام هذه المنظومات الصاروخيّة الإيرانيّة والصينيّة والكورية الشماليّة.
الحليف الإيراني الذي صنّع صواريخ أسرع من الصّوت خمس مرّات، وطائرات مُسيّرة مُتقدّمة جدًّا استعانت بها روسيا في الحرب الأوكرانيّة غيّرت موازين القِوى لصالحها (روسيا)، هذا الحليف الإيراني صاحب النّفس الطّويل لن يبخل على القِيادة السوريّة بالأسلحة والصّواريخ المُتقدّمة التي تتصدّى للعُدوانات الإسرائيليّة بفاعليّةٍ، والمسألة مسألةُ وقتٍ وتوقيت.. والقادم ربّما أعظم.
“رأي اليوم”
 

العودة إلى اراء

cron