الوثيقة | مشاهدة الموضوع - فلسطين … القدس تثأر لجنين / عاطف زيد الكيلاني
تغيير حجم الخط     

فلسطين … القدس تثأر لجنين / عاطف زيد الكيلاني

مشاركة » السبت يناير 28, 2023 8:38 pm

الكاتب عاطف زيد الكيلاني
السيف أصدق أنباء من الكتب ====== في حدّه الحدّ بين الجدّ واللعب
هذا ما استهلّ به الشاعر والمفكر الإستراتجي والفيلسوف أبو تمّام قصيدته ( البائيّة ) الشهيرة.
من المؤكّد أن الفتى الفلسطيني خيري علقم ( حفيد الكنعانيين الجبّارين ) قد قرأ هذا البيت الشعري قبيل اتخاذ قراره بامتشاق مسدسه والخروج من بيته قاصدا أحد تجمعات المستوطنين الصهاينة في ضواحي القدس، ليطلق النار عليهم ويردي عشرة منهم قتلى على الفور.
تابع ذلك الفتى الفلسطينيّ ما ارتكبته العصابات الصهيونية في مخيّم جنين يوم بالأمس القريب، ورأى عبر شاشة التلفاز وعبر وسائل التواصل الإجتماعي مدى وحشيّة وفاشيّة ذلك العدوّ المتغطرس وحجم ما ارتكبه من مجازر.
قرّر أنه يجب أن يكون له دور بالدفاع عن شعبه .
ليس لديه من الأسلحة إلاّ أخفها … مسدس … مسدس فقط.
ولكنه أدرك فورا أن مسدسه الصغير ومحدود الإمكانيات يوازي كل الأسلحة الجهنّمية الفتاكة التي يمتلكها جيش العدوّ الصهيوني.
بل إنه كان متأكدا ومدركا تمام الإدراك أن مسدسه الصغير عندما يكون في قبضته وإصبعه على الزناد سيكون بمثابة دبابة ومدفع وطائرة حربية في نفس الوقت.
الشهيد خيري علقم امتلك قراره وإرادته… أراد وقرّر ونفّذ.
للمرة المليون أثبت الشهيد خيري أن ( الكف الفلسطيني يستطيع أن يناطح المخرز الصهيوني ).
المهم أن يكون صاحب الكف متسلّحا بالإرادة والقدرة على اتخاذ القرار في التوقيت المناسب.
وهكذا كان حال الشهيد خيري.
لقد ثأر الشهيد خيري لشهداء جنين قبل أن تبرد جثامينهم أو أن تجفّ دماؤهم.
الشهيد خيري كان أهمّ من كل جنرالات سلطة رام الله وباقي أنظمتنا العربية.
إنه ( الفيلد مارشال ) خيري علقم.
أصغر فيلد مارشال على سطح الكرة الأرضية.
لقد ناب الشهيد خيري عن كلّ أبناء الأمّة من المحيط النائم وحتى الخليج المطبّع.
الشهيد خيري – وحيدا – مرّغ أنف عتاة الصهاينة بوحل الذلّ والصّغار.
الفجر قادم يا شعبنا الفلسطينيّ.
وأمثال الشهيد خيري علقم كثر بين شبابنا وفتياننا.
نم قرير العين يا شهيد فلسطين … شهيد القدس … شهيد جنين.
المجد والخلود لروحك يا شهيدنا البطل…
المجد والخلود لكل شهداء فلسطين …
المجد والخلود لكل شهداء المقاومة …
الذلّ والعار والشنار لكل الإنهزاميين والمستسلمين …
العناوين الاكثر قراءة





 

العودة إلى المقالات

cron