الوثيقة | مشاهدة الموضوع - لماذا تُروّج “إسرائيل” لتطبيعٍ قادم مع موريتانيا.. وما مدى صحّة التسريبات الإعلاميّة في هذا المِضمار؟ وما هي الرّسالة التي وجّهتها مُظاهرة احتجاجيّة إلى الحُكومة وتُحذّرها من الانضِمام إلى منظومة “سلام أبراهام”؟ وما هو رَدُّ الحُكومة والشّعب الموريتاني؟
تغيير حجم الخط     

لماذا تُروّج “إسرائيل” لتطبيعٍ قادم مع موريتانيا.. وما مدى صحّة التسريبات الإعلاميّة في هذا المِضمار؟ وما هي الرّسالة التي وجّهتها مُظاهرة احتجاجيّة إلى الحُكومة وتُحذّرها من الانضِمام إلى منظومة “سلام أبراهام”؟ وما هو رَدُّ الحُكومة والشّعب الموريتاني؟

مشاركة » الخميس مارس 30, 2023 4:15 am

5.jpg
 
دخلت موريتانيا التاريخ العربي والإسلامي الحديث والمُشرّف، عندما أقدمت حُكومتها، وبدعمٍ شعبيٍّ عارم، على تجميد العُلاقات مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي عام 2009 احتجاجًا على العُدوان الإسرائيلي الدّموي على قِطاع غزّة، وأغلقت هذه الصّفحة المُخجلة سفارة العدوّ الإسرائيلي وطردت السّفير في عام 2010، ويبدو أن هُناك جناحًا في الحُكومة الموريتانيّة الحاليّة تُريد شطب هذا التّاريخ الموريتاني الوطني المُشرّف، وإعادة عقارب السّاعة إلى الوراء، والتّمهيد لإعادة افتِتاح السّفارة الإسرائيليّة تحت ذرائعٍ مُتعدّدة.
اليوم الثلاثاء أفاقَ الشّعب الموريتاني على مُظاهرةٍ نظّمها ناشطون موريتانيون أمام وزارة البيئة الموريتانيّة احتجاجًا على أنباءٍ تُشير إلى مُشاركة وفد حُكومي موريتاني في دورةٍ تدريبيّة نظّمتها وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة لمُوظّفين في وزارة البيئة في عددٍ من الدّول الإفريقيّة في تل أبيب.
المُتظاهرون الذين لبّوا دعوةً من المُبادرة الطلابيّة المُناهضة للاختِراق الصّهيوني والدّفاع عن القضايا العادلة، ندّدوا بما اعتبروه “خُذلانًا وخيانةً للقضيّة الفِلسطينيّة، وجُنوحًا نحو التّطبيع مع الكيان الصّهيوني”.
الحُكومة الموريتانيّة نفت المُشاركة في البرنامج البيئي التدريبي في دولة الاحتِلال، مُندّدة بتضليل الرأي العام عبر مقالاتٍ عبريّة كاذبة، في إشارةٍ إلى تقريرٍ بثّته قناة “I24 News” الإسرائيليّة يوم أمس الأوّل الأحد أكّدت فيه مُشاركة مُمثّل عن وزارة البيئة والتنمية المُستدامة في موريتانيا في دورةٍ تهدف إلى مُواجهة التصحّر في مِنطقة الصّحراء.
لا نُجادل مُطلقًا في إقدام دولة الاحتِلال الإسرائيلي على استِخدام وسائل الإعلام فيها على تسريبِ أنباءٍ هدفها التّضليل وتسويق تقارير كاذبة حول التّطبيع وتَبيّن كذب بعضها لاحقًا، ولكنّ هُناك تقارير شِبه مُؤكّدة في المُقابل تؤكّد أن الحُكومة الموريتانيّة تتعرّض ومُنذ عدّة أشهر لضُغوطٍ من دولٍ عربيّة مُطبّعة وبتحريضٍ إسرائيليّ وأمريكي للانضِمام إلى منظومة “سلام أبراهام”، وتُقدّم عُروضًا ماليّة وتنمويّة مُغرية في حالِ الانضِمام إلى هذه المنظومة، مُستغلّة الظّروف الماليّة والاقتصاديّة الموريتانيّة الصّعبة.
لا نُشَكّك بالنّفي الرّسمي الحُكومي الموريتاني بمِثل هذه التقارير، ورفض التّطبيع بكافّة أشكاله مع دولة الاحتِلال، ولكنّنا نُثمّن في الوقتِ نفسه هذه المُظاهرة الاحتجاجيّة الطلابيّة وأغراضها الوطنيّة المُشرّفة التي تُؤكّد على صلابة الموقف الشّعبي الموريتاني ضدّ التّطبيع بأشكاله كافّة، وانحِيازه بالكامِل، وبقُوّةٍ إلى جانب المُقاومة في الأراضي العربيّة الفِلسطينيّة المُحتلّة ونِضالها من أجل تحرير الأرض والمقدّسات، ولعلّ هذه الاحتِجاجات تُعلّق الجرس، وتُوجّه رسالة تحذير إلى الجناح الموريتاني الذي يَحِنّ إلى العودةِ للتّطبيع مهما صَغُر حجمه، لتحقيقِ مكاسبٍ ماليّة وتجاريّة شخصيّة.
الشّعب الموريتاني الذي يُعتبر من أكثر الشعوب العربيّة وطنيّةً، وطيبةً، وكرمًا، وعُروبةً، وإسلاميّة، هو الضّامن والسّد الحقيقيّ الصّلب في مُواجهة أيّ مُحاولةٍ للتّطبيع مع دولة الاحتِلال، ونحن على ثقةٍ أنه لن يسمح لأيّ حُكومة بنَسفِ إرث موريتانيا المُشرّف والضّخم في هذا المِضمار.
الشعب الموريتاني لم يَكتفِ بإغلاق السّفارة الإسرائيليّة، بل أرسلَ جرّافاته لاجتِثاثها من جُذورها، ومحوها كُلّيًّا من الوجود، وتُشَكّل وصمة عار في تاريخه، والأهم من ذلك، انه أقام مُجَسّدًا لقبّة الصّخرة في الميدان الذي تُوجد فيه السّفارة الأمريكيّة وأطلق عليه اسم ميدان شارع فِلسطين، فتحيّة لهذا الشّعب العربي المُسلم الأصيل، ونحنُ على ثقةٍ في هذه الصّحيفة “رأي اليوم” بأنّه لن يسمح مُطلقًا بعودة الأعداء الإسرائيليين وسفارتهم إلى أرضه الطّاهرة.


رأي اليوم”
 

العودة إلى اراء

cron