الوثيقة | مشاهدة الموضوع - واشنطن بوست: الأرض تسير نحو تجاوز درجات حرارة كارثية في العقد المقبل
تغيير حجم الخط     

واشنطن بوست: الأرض تسير نحو تجاوز درجات حرارة كارثية في العقد المقبل

مشاركة » السبت يناير 06, 2024 8:30 pm

1.jpg
 
تطرقت كاثرين رامبل كاتبة عمود رأي في صحيفة واشنطن بوست في مقال لها إلى مستقبل الوقود الأحفوري كإحدى أهم القضايا في العالم الجديد وحذرت من إمكانية أن تتجاوز الأرض درجات حرارة كارثية في العقد المقبل إذا لم تتحول البشرية نحو الطاقة المتجددة!

هناك تهديد يلوح في الأفق يقزم كل التحديات الاقتصادية أو السياسية الأخرى التي تواجهها البشرية: فهل سنتحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري في وقت قريب بما يكفي للتغلب على العواقب التي لا رجعة فيها لتغير المناخ؟

لكي نكون واضحين، فإن تحول الولايات المتحدة بعيدًا عن الوقود الأحفوري إلى أشكال أنظف ومتجددة من الطاقة هو مجرد مسألة وقت، وليس بوسع الساسة سوى أن يسرعوا العملية أو يبطئوها.

أما على المدى الطويل، فإن الاقتصاد يقف إلى جانب مصادر الطاقة المتجددة حتى دون الدعم الحكومي.
استثمار باهظ الثمن ولكن..!

ورغم أن الاستثمارات الأولية في البنية التحتية للطاقة النظيفة قد تكون باهظة الثمن، لكن بمجرد بناء مزرعة الرياح أو مجموعة الطاقة الشمسية، ستصبح الرياح وأشعة الشمس مجانية.

لكن لا ينطبق الأمر نفسه على الفحم أو النفط أو الغاز الطبيعي، الذي يكلف استخراجه المال دائمًا.

وبفضل التقدم التكنولوجي الأسرع من المتوقع وإعانات الدعم الأكثر سخاء، أصبحت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح قادرة على المنافسة فعلاً على نحو متزايد من حيث التكلفة مع مصادر الطاقة التقليدية.

وفي الواقع، في معظم أنحاء البلاد، يعد بناء وتشغيل محطة جديدة تمامًا للطاقة الشمسية أو طاقة الرياح أرخص من الاستمرار في تشغيل محطة قائمة تعمل بالفحم.

وربما ليس من المستغرب أن الكهرباء المولدة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية مجتمعة من المتوقع أن تتجاوز الكهرباء المولدة بالفحم في وقت ما من هذا العام، وفقًا لتوقعات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية المستقلة.
تحديات أمام التحول نحو الطاقة المتجددة

ومع ذلك، لا تزال هناك تحديات. ومن بينها: كيفية تخزين كل هذه الطاقة المتجددة الجديدة حتى يتمكن الناس من الحصول على الطاقة بشكل موثوق حتى في الأيام الملبدة بالغيوم والرياح.

صحيح أن تقانة البطاريات تتحسن، لكنها لم تصل بعد إلى المستوى المطلوب.

إضافة إلى ذلك، نحتاج إلى بناء المزيد من البنية التحتية – خطوط النقل، ومحطات شحن السيارات الكهربائية – حتى يمكن الحصول على الطاقة من الأماكن التي يتم إنتاجها فيها إلى الأماكن التي يحتاجها الناس.

ولحسن الحظ، في العام الماضي، استثمرت الولايات المتحدة بنحو غير مسبوق في تطوير الطاقة المتجددة والبطاريات بواسطة قانون الحد من التضخم.

ومع ذلك، فإن ما إذا كان سيتم إنفاق هذه الأموال بكفاءة هو سؤال منفصل تمامًا.

ولأسباب سياسية، يلجأ هذا القانون في المقام الأول إلى استخدام سياسة الجزرة وليس العصي!

أي الدفع للناس لكي يتبنوا الطاقة النظيفة بدلاً من فرض الضرائب أو الحد من استخدام الطاقة القذرة ذات الانبعاثات الكربونية العالية.

والاستراتيجية الأخيرة ــ التي تبناها الاتحاد الأوروبي وأماكن أخرى ــ أقل شعبية ولكنها أكثر كفاءة.
تصميم تقانة أفضل وإزالة العقبات غير المالية

لكن على صعيد آخر أثقلت الولايات المتحدة برامجها المناخية بأهداف غير ذات صلة، مثل الحمائية وتدابير العدالة الاجتماعية حسنة النية (على سبيل المثال، إعطاء الأولوية لوضع أجهزة شحن السيارات الكهربائية في الأحياء ذات الدخل المنخفض، مع من أن الأسر ذات الدخل المنخفض أقل احتمالًا لشراء مركبات كهربائية جديدة).

لكن مهما كان شعورنا تجاه هذه الأهداف، فهي تعني أننا لا نحسن المقاييس التي من شأنها أن تساعد في تصميم تِقَانَة أفضل وبناؤها واعتمادها بسرعة.

لقد فشلنا أيضًا في إزالة العقبات غير المالية أمام التنمية المتجددة!

على سبيل المثال، عملية التصاريح المعقدة لدينا.

وقد تفاقمت المشكلة بسبب تعمد الولايات والمقاطعات إبطاء (أو الحظر التام) لبناء توربينات الرياح، والألواح الشمسية، والأهم من ذلك، خطوط النقل اللازمة للحصول على الطاقة في جميع أنحاء البلاد.

ومن الممكن تخفيف بعض هذه العقبات التنظيمية والعقبات المتعلقة بالتصاريح من طريق الكونجرس، الذي لم يكن لديه الدافع حتى الآن للتحرك.
ماذا عن بقية العالم؟

يشير المحافظون الذين يعترفون بتغير المناخ في بعض الأحيان إلى أنه دون التعاون من جانب كبار الملوثين الأجانب، فإن العمل على تسريع التحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري سيفرض ثمنًا على الأميركيين دون الحد بشكل كافٍ من تغير المناخ.

هذا صحيح. ولكن هذا لا يعني أننا لا ينبغي أن نحاول.

فنحن بحاجة إلى حكّام يتسمون بالذكاء السياسي، وعلاقات دبلوماسية قوية، واستراتيجية حقيقية لمواءمة الحوافز العالمية.

فالنهج المنعزل، القائم على العمل بمفردنا، واللعنة على بقية العالم، الذي يقدمه اليمين المتطرف (من بين آخرين) يحط من قدرتنا على حل مشكلة العمل الجماعي الصعبة هذه.
ارتفاع موجات الحر واتساع الجفاف والأعاصير

هناك العديد من الأسباب الأنانية التي تجعلنا – كأمريكيين، كبشر – متحفزين لتسريع هذه العملية.

والسبب الواضح هو الارتفاع الواضح فعلًا في موجات الحر القاتلة والمكلفة، والجفاف، والمجاعة، والأعاصير، والفيضانات، والأمراض المعدية.

فضلًا عن الهجرة الجماعية المزعزعة للاستقرار التي تصاحب تغير المناخ.

لقد بدأ الأميركيون فعلًا في رؤية العواقب المترتبة على الفشل في التحرك، سواء في الداخل أو على طول حدودنا.

علاوة على ذلك، فإن بناء البنية التحتية للطاقة المتجددة من شأنه أن يجعل الولايات المتحدة أقل عرضة لأهواء الأنظمة الاستبدادية الغنية بالنفط.

إن السباق بين تغير المناخ والتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري يزداد سخونة.

ومن دون تدخل سياسي كبير، فإن الكوكب يسير على الطريق الصحيح لتجاوز عتبة درجات الحرارة الكارثية خلال العقد المقبل، وفقًا لتوقعات اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة.

المصدر: صحيفة واشنطن بوست
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى علوم الفضاء

cron