الوثيقة | مشاهدة الموضوع - قبل‭ ‬الهروب‭ ‬الى‭ ‬أمام : فاتح عبد السلام
تغيير حجم الخط     

قبل‭ ‬الهروب‭ ‬الى‭ ‬أمام : فاتح عبد السلام

مشاركة » الأحد فبراير 11, 2024 4:47 pm

منذ‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬عقد‭ ‬من‭ ‬الزمان‭ ‬تتكرر‭ ‬الهجمات‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬على‭ ‬اهداف‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬تستثني‭ ‬منطقة‭ ‬فيها،‭ ‬و‭ ‬وتتركز‭ ‬الهجمات‭ ‬غالباً‭ ‬حول‭ ‬دمشق،‭ ‬وأحيانا‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬وسطها‭ ‬ضربات‭ ‬جوية‭ ‬او‭ ‬صاروخية،‭ ‬وتقول‭ ‬التقارير‭ ‬المؤكدة‭ ‬التي‭ ‬تلي‭ ‬تلك‭ ‬الهجمات‭ ‬انّ‭ ‬المستهدف‭ ‬هو‭ ‬تجمع‭ ‬او‭ ‬مركز‭ ‬او‭ ‬مستودع‭ ‬سلاح‭ ‬وذخيرة‭ ‬لفصائل‭ ‬مسلحة‭ ‬تابعة‭ ‬للحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭ ‬وبعضها‭ ‬لحزب‭ ‬الله‭ ‬اللبناني‭. ‬ولا‭ ‬توجد‭ ‬علامات‭ ‬على‭ ‬توقف‭ ‬هذا‭ ‬المسار‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬سوريا‭ ‬تعرفه‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تنزلق‭ ‬الى‭ ‬تلك‭ ‬الحرب‭ ‬الداخلية‭ ‬والمدفوعة‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬عشرة‭ ‬سنة‭.‬

انتقال‭ ‬الهجمات‭ ‬الى‭ ‬العراق‭ ‬وبغداد‭ ‬تحديداً،‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ضربات‭ ‬أمريكية‭ ‬معلنة‭ ‬أو‭ ‬ربما‭ ‬إسرائيلية‭ ‬لاحقاً،‭ ‬وعلى‭ ‬اهداف‭ ‬من‭ ‬ذات‭ ‬الطبيعة‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬مع‭ ‬اختلاف‭ ‬العناوين‭ ‬والواجهات،‭ ‬إنّما‭ ‬سينقل‭ ‬العراق‭ ‬الى‭ ‬مرحلة‭ ‬سريعة‭ ‬ومتشظية‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬والتدهور‭ ‬الأمني‭ ‬،‭ ‬وسوف‭ ‬ينعكس‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تطور‭ ‬خطه‭ ‬البياني‭ ‬التصاعدي‭ ‬على‭ ‬عجلة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وطموحات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬الامنيات‭ ‬غالباً‭.‬

‭ ‬إنّ‭ ‬الموكلين‭ ‬بالسلطة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬أمام‭ ‬مسؤولية‭ ‬تاريخية‭ ‬في‭ ‬منع‭ ‬تحول‭ ‬العراق‭ ‬الى‭ ‬ساحة‭ ‬تصفيات‭ ‬أو‭ ‬استعراض‭ ‬قوى،‭ ‬وانّ‭ ‬هذه‭ ‬السلطات‭ ‬تواجه‭ ‬استحقاق‭ ‬رسم‭ ‬خطة‭ ‬سلام‭ ‬تقودها‭ ‬“مرجعية”‭ ‬دستورية‭ ‬واحدة،‭ ‬لها‭ ‬الكلمة‭ ‬الفصل‭ ‬في‭ ‬تسيير‭ ‬شؤون‭ ‬البلد‭ ‬وتحديد‭ ‬بوصلة‭ ‬علاقاته‭ ‬الدولية،‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬يكون‭ ‬العراق‭ ‬بيده‭ ‬حجة‭ ‬في‭ ‬مقارعة‭ ‬جميع‭ ‬أنواع‭ ‬“المعتدين” على‭ ‬أراضيه‭ ‬وأجوائه‭ ‬وسيادته‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬الدولية‭.‬

هناك‭ ‬صفحة‭ ‬مطلوب‭ ‬إنجازها‭ ‬محليا‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬رؤية‭ ‬سياسية‭ ‬وطنية‭ ‬مشتركة‭ ‬تضع‭ ‬مصالح‭ ‬العراق‭ ‬العليا‭ ‬أولاً،‭ ‬وتمنع‭ ‬الحديث‭ ‬او‭ ‬العمل‭ ‬او‭ ‬التصرف،‭ ‬قولاً‭ ‬وفعلاً،‭ ‬بالنيابة‭ ‬عن‭ ‬الوضع‭ ‬الدستوري‭ ‬العراقي‭ ‬الرسمي‭. ‬انّ‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬سيضع‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬فوهة‭ ‬المدفع،‭ ‬وسوف‭ ‬تختلط‭ ‬الأوراق‭ ‬ونجد‭ ‬حينها‭ ‬الجميع‭ ‬يهربون‭ ‬الى‭ ‬امام‭ ‬في‭ ‬مشهد‭ ‬تداعياته‭ ‬متوقعة‭ ‬وتلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭.‬

رئيس التحرير-الطبعة الدولية
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات

cron