الوثيقة | مشاهدة الموضوع - دولتان تحكمان العراق وأكثر من 30 شخصية بلغت ثرواتها مليار دولار
تغيير حجم الخط     

دولتان تحكمان العراق وأكثر من 30 شخصية بلغت ثرواتها مليار دولار

القسم الاخباري

مشاركة » الثلاثاء إبريل 02, 2024 10:49 pm

4.jpg
 
بغداد – الزمان

كشف وزير المالية السابق علي عبد الأمير علاوي، عن وجود أكثر من 30 شخصيَّة سياسيَّة اقتصادية، أو اقتصادية سياسية، تجاوزت ثرواتهم المليار دولارٍ، فيما اكد أنَّ مصدر الإثراء الكبير في العراق هو الدولة. وقال علاوي خلال برنامج لقاء خاص الذي يقدمه هشام علي من على قناة (الشرقية) امس ان (والدي قضى معظم حياته السياسية في وزارة الصحة ،حيث كانه همه تطوير العمل الطبي قبل ان يلتحق بالملاك التدريسي في جامعة بغداد ، كما ان له علاقات طيبة مع شخصيات معروفة مثل فاضل الجمالي الذي يعد احد الدبلوماسيين العراقيين البارزين)، واضاف انه (لادور لعائلة علاوي في عهد الستينيات من القرن الماضي ،على اعتبار اننا محسوبين على النظام الملكي ،كما خسرنا الكثير من الاراضي التي ذهبت جميعها بسبب الاصلاح الزراعي ،وان شركاتنا ومصانعنا ذهبت مع التأميم ، الذي اعده احد اسباب التراجع في العراق سنة 1964،كونه اسهم في تدمير القطاع الخاص)، مؤكد ان (الدولة في العراق مصدر كبير للثراء)، واضاف ان (الرقابة في العراق اما ضعيفة او مخترقة او سهلة التجاوز)، لافتا الى ان (اي شخص يريد ان يبني ثروة في العراق فإنه يضطر للعمل في السياسية من اجل الحصول على الغطاء)، وكشف علاوي عن (وجود نحو 30 شخصية عراقية بين سياسي واقتصادي ،تمتلك اكثر من مليار دولار بعد 2003)، وتابع ان (حجم الاموال التي وصفها بالفلكية التي استفادت منها بعض الشخصيات لا تقارن مع المبالغ في عهد النظام السابق)، ومضى الى القول (كتاب فيص الاول استغرق 10 سنوات لجمع الوثائق،وكان لدي دافع ان ارى الدولة التي انهارت في 2003 كيف تأسست ومقوماتها ، والدافع الاخر في اختلاطي مع حكماء العهد الملكي الموجودين في لندن اخر بثمانينيات القرن الماضي وهم فاضل الجمالي وعبد الكريم الازري ووالدي وعبد الغني الدلي ،الذين كانوا ينظرون الى فيصل الاول على انه ليس مؤسس للدولة وانما رجل على ممستوى عالمي من الحكمة)، وشدد على القول (بدأت بجمع كتاب فيصل الاول منذ التسعينييات)، واكد علاوي ان (الملك فيصل الاول كان محبوبا من قبل العراقيين بالرغم انه غير عراقي ، واعتقد عندما انظر الى رجالات الدولة السابقين فارى ان رئيس الوزراء الاسبق نوري سعيد ليس لديه نفس طائفي وانما كان يحب الوطن)، معربا عن (استغرابه من عدم معرفة الغالبية بالتاريخ المعاصر للعراق وتحديدا حقبتي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي)، واوضح علاوي ان (الهوية العراقية الان مبنية على ما قبل 2003 وما بعدها)، واستطرد بالقول انه (مع الاسف ان العراق لم يصدر رجل دولة بعد 2003 ،واعتقد هناك سياسيين بارعين ولكن غير مستعدين للتضحية في سبيل بناء المؤسسات وايجاد قواسم مشتركة ،فهناك من يتحدث بذلك بيها لكن دون تنفيذ)، مبينا ان (الوصول الى السلطة يتطلب المرور بمراحل عديدة)، ولفت الى ان (الدولة العراقية اصبحت متداخلة وليس هناك فصل بالسلطات بشكل كامل)، واضاف ان (هناك دولتين تحكمان العراق واحدة في الصباح واخرى بالليل). من جانبها ،دعت هيئة النزاهة العامة، وزير المالية الاسبق للإدلاء بإفادته عن إثراء بعض المسؤولين على حساب المال العام.وقال بيان تلقته (الزمان) امس بيان ان (دائرة الوقاية في الهيئة خاطبت وزارة الماليَّة لتبليغ علاوي، من أجل الحضور إلى مقرّ دائرة الوقاية، وذلك بغية الإدلاء بإفادته حول المعلـومات التي أدلى بها في تصريحه لإحدى الفضائيات التي أشار فيه لوجود أكثر من 30 شخصيَّة سياسيَّة اقتصادية أو اقتصادية سياسية تجاوزت ثرواتهم المليار دولارٍ، لغرض الاستيضاح حول أسماء تلك الشخصيات ومناصبهم أو أي دلالات تعرفهم وماهي تلك الأموال نقدية لبيان مصارف إيداعها، أو عقارية لبيان مواقعها، وما يملكه من معلومات أخرى). وأطلقت الهيئة في نيسان من العام المنصرم حملة (من أين لك هذا؟)، للإبلاغ عن تضخُّم الأموال والكسب غير المشروع في قطاعات مُؤسَّسات الدولة المُختلفة، حـاثـةً المواطنين للإبلاغ عن أيّ زيادةٍ في أموال المُوظَّفين والمُديرين في هذا القطاع، أو أزواجهم أو أولادهم لا تتناسب ولا تنسجم مع مواردهم الاعتياديَّة.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron