الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الهجوم المنسوب لإسرائيل على إيران: هل ينهي المواجهة المباشرة؟ متابعات
تغيير حجم الخط     

الهجوم المنسوب لإسرائيل على إيران: هل ينهي المواجهة المباشرة؟ متابعات

مشاركة » الجمعة إبريل 19, 2024 8:15 am

امتنعت إسرائيل عن التعليق رسمياً على الهجوم المنسوب إليها في إيران، فجر الجمعة، رغم تأكيد وسائل إعلام أمريكية، نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين، أن تل أبيب ردّت عبر هذه الضربة على الهجوم الإيراني غير المسبوق، قبل أيام.
ورأى محللون ومسؤولون إسرائيليون سابقون أن الهجوم كان بمثابة رسالة لطهران تفيد بقدرة تل أبيب على مهاجمة إيران داخل أراضيها.
كما لم يستبعدوا إمكانية أن يكون الرد المحدود محاولة لطيّ الحادث، مع سعي الحكومة الإسرائيلية لإعطاء الأولوية لإبقاء الحرب في غزة، وإعادة الأسرى الإسرائيليين من القطاع.

مسؤول إسرائيلي سابق: مما لا شك فيه أن شيئاً ما حدث.. إيران لا تريد الاعتراف، إما أنه لم يحدث شيء كبير بالفعل، أو أنها تريد تقليصه لأنها لا تريد الرد

وإذا ما صح الهجوم الإسرائيلي فإنه يأتي قبل أيام من حلول عيد الفصح اليهودي، الذي يبدأ الإثنين ويستمر أسبوعاً.
وفي 13 أبريل/ نيسان الجاري، أطلقت إيران نحو 350 صاروخاً وطائرة مسيرة وصلت إسرائيل فجر الأحد، في أول هجوم تشنّه طهران من أراضيها على تل أبيب، رداً على هجوم صاروخي استهدف القسم القنصلي بسفارتها لدى دمشق مطلع الشهر نفسه.
وصرحت تل أبيب حينها بعزمها الرد على الضربات الجوية التي نفذتها إيران، ما تسبب في تصعيد التوتر بالمنطقة.
لا جولة جديدة

وفي هذا السياق، اعتبر المحلل العسكري في موقع “واي نت” الإخباري رون بن يشاي أنه “أياً كان من نفذ الهجوم في إيران فقد فعل ذلك على موقع أو مواقع عسكرية تابعة لسلاح الجو بـ “الحرس الثوري”، وكان ينوي السماح للنظام في طهران باحتواء الحادث، دون الحاجة إلى جولة أخرى من تبادل الضربات مع إسرائيل”.
بدوره، قال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق إيال حولتا: “مما لا شك فيه أن شيئاً ما حدث في الساعات القليلة الماضية”.
وأضاف لإذاعة الجيش الإسرائيلي: “إيران لا تريد الاعتراف، إما أنه لم يحدث شيء كبير بالفعل، أو أنها تريد تقليصه لأنها لا تريد الرد وتخشى أن يتم إلقاء اللوم عليها”.
وتابع: “من المهم لإيران أن تفهم أنه عندما تعمل ضدنا، لدينا القدرة على ضرب أي نقطة، ويمكننا أن نحدث أضراراً جسيمة، لدينا قوة جوية ذات قدرات والولايات المتحدة تقف إلى جانبنا”.
من جهته، قال المراسل والمعلق العسكري في موقع “واللا” الإخباري أمير بوحبوط: “بحسب المنشورات الأجنبية، هاجمت إسرائيل قاعدة عسكرية في أصفهان. وهذا حدث درامي. لو لم نكن في وضع حيث تقاتل إسرائيل على عدة جبهات، أعتقد أن السلوك تجاه إيران سيكون مختلفاً”.
وأضاف لإذاعة 103FM: “لقد قررت الحكومة أن قمة أولوياتها هي في قطاع غزة، وهناك 133 سبباً لكونها الساحة الرئيسية. وحاولت عملية الليلة إعادة المواجهة المباشرة التي سعى الإيرانيون لإخراجها إلى الظل”.
خيارات إيران

فيما قال آفي ماير، رئيس التحرير السابق لصحيفة “جيروزاليم بوست”، في منشور على منصة “إكس”: “يبدو أن الرد الإسرائيلي اقتصر على عدد قليل من الأهداف العسكرية في عمق إيران”.
وأضاف أن “رسالة إسرائيل واضحة: إننا نرد بطريقة محسوبة، ولكن لا تخطئوا فنحن نستطيع أن نضربكم، وبشدة، ونستطيع أن نضربكم في أي مكان. لا تختبرونا مرة أخرى”.

محلل سياسي: يبدو أن الرد الإسرائيلي اقتصر على عدد قليل من الأهداف العسكرية في عمق إيران.. لقد قررت الحكومة أن قمة أولوياتها هي في قطاع غزة، وهناك 133 سبباً لكونها الساحة الرئيسية

ورأى ماير أنه “أمام النظام الإيراني عدة خيارات، فيمكنه أن يثرثر، ولكنه يترك الرد الإسرائيلي يمر دون رد عسكري، مدركاً أنه كان رداً مستهدفاً ومدروساً على العمل العدواني غير المسبوق الذي قامت به إيران تجاه إسرائيل، يوم السبت، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى وقف التصعيد وسيكون الخيار الحكيم والأفضل للمنطقة”.
وقال: “بدلاً من ذلك، يمكنها (إيران) إرسال موجة ثانية، وربما أكبر، من الطائرات المسيرة والصواريخ نحو إسرائيل، ما يستدعي رداً إسرائيلياً مماثلاً نوعياً لما حدث اليوم حسبما أفادت التقارير، إن خطوة واحدة خاطئة أو سيئة التقدير ومثل هذا التبادل يمكن أن يتحول بسهولة إلى مواجهة أوسع”.
وأضاف: “أخيراً، يمكنها (إيران) تعبئة قواتها العسكرية، وتفعيل جيوشها الوكيلة بشكل كامل، وأبرزها “حزب الله”، الذي يمتلك ترسانة تبلغ 150 ألف صاروخ، وشن هجوم كامل على إسرائيل، وهو ما قد يؤدي إلى حرب شاملة، وربما تشمل جهات فاعلة أخرى”.
واعتبر ماير أن هذا الخيار الأخير “ربما هو الأقل احتمالاً، وسيكون، إلى حد بعيد، الأكثر تدميراً لكلا البلدين والمنطقة”.
وأكمل: “يمكن لإيران أن توجه إلى إسرائيل ضربة قوية، لكن من المؤكد تقريباً أنها ستهزم في أي سيناريو معقول”.
وزاد ماير: “ما سيحدث بعد ذلك يعتمد كليًا على مسار العمل الذي يقرر النظام الإيراني اتباعه”.

(الأناضول)
 

العودة إلى المقالات

cron