الوثيقة | مشاهدة الموضوع - البنتاغون ينفي قصفه هدفاً للحشد داخل العراق .. هل كانت ضربة إسرائيلية؟ متابعات
تغيير حجم الخط     

البنتاغون ينفي قصفه هدفاً للحشد داخل العراق .. هل كانت ضربة إسرائيلية؟ متابعات

مشاركة » السبت إبريل 20, 2024 6:23 am

أعلنت القيادة العسكريّة الأميركيّة في الشرق الأوسط (سنتكوم) أنّ الولايات المتحدة “لم تنفّذ ضربات” في العراق الجمعة.

وكتبت سنتكوم عبر منصّة إكس “نحن على علم بمعلومات تزعم أنّ الولايات المتحدة نفّذت غارات جوّية في العراق اليوم. هذه المعلومات خاطئة”، وذلك في إشارة منها إلى “القصف” الذي استهدف قاعدة عسكريّة في وسط العراق.

وتحاشت البيانات العراقية ايراد احتمال ان تكون الضربة إسرائيلية ردا على مشاركة فصائل الحشد في قثف إسرائيل بحسب بيناتهم.

(- أسفر “قصف” عن سقوط عدد من الضحايا، ليل الجمعة السبت، في قاعدة عسكريّة في وسط العراق تضمّ قوّات من الجيش العراقي وعناصر من الحشد الشعبي الموالية لإيران تمّ دمجها في القوّات الأمنيّة العراقيّة، وفق ما أفاد مصدران أمنيّان.

وردًّا على سؤال وكالة فرانس برس، لم يُحدّد مسؤول عسكري ومسؤول في وزارة الداخليّة الجهة التي تقف وراء القصف الجوّي لقاعدة كالسو في محافظة بابل. كما لم يُحدّدا إذا كانت الضربة قد شُنّت بطائرة مسيّرة.

في بادئ الأمر، قال المسؤول في وزارة الداخليّة إنّ ذلك قد أسفر عن سقوط “قتيل وثمانية جرحى”. لكنّ الحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل عسكريّة موالية لايران، أفاد في بيان بتسجيل “إصابات” و”أضرار مادّية”.

وقال الحشد في بيانه “وقع انفجار في مقرّ للحشد الشعبي في قاعدة كالسو العسكريّة، في ناحية المشروع طريق المرور السريع شمال محافظة بابل”. وأضاف “وصل فريق تحقيق على الفور إلى المكان، وتسبّب الانفجار بوقوع خسائر مادّية وإصابات”، مشيرا إلى أنه سيقدّم مزيدا من التفاصيل عند “انتهاء التحقيق الأوّلي”.

من جانبه، أفاد مسؤول عسكري مشترطًا عدم كشف اسمه بسقوط ثلاثة جرحى في صفوف الجيش العراقي. وقال إنّ “هناك مخازن للعتاد حاليا تنفجر بسبب القصف”، مضيفا “ما زالت النار تلتهم بعض الأماكن، والبحث جارٍ عن أيّ إصابات” أخرى.

وأكّد المسؤول في وزارة الداخليّة من جهته، أنّ الانفجار استهدف “مقرّ الدروع التابعة للحشد الشعبي”، مضيفا أنّ “الانفجار طال العتاد والأسلحة من السلاح الثقيل والمدرّعات”.

وهذا الانفجار الذي شهده العراق ولم تتبنّه أيّ جهة على الفور، يأتي في سياق إقليمي متفجّر تُغذّيه الحرب الدائرة في غزّة بين إسرائيل وحركة حماس الإسلاميّة الفلسطينيّة.

فجر الجمعة، سُمعت أصوات انفجارات قرب قاعدة عسكريّة في منطقة أصفهان وسط إيران حيث قلّلت السلطات من تأثيرها، من دون أن تتّهم إسرائيل مباشرة بالوقوف وراءها، فيما لم يصدر تعليق من إسرائيل على الهجوم. وحصل ذلك بعد أقلّ من أسبوع على هجوم إيراني غير مسبوق ومباشر ضدّ إسرائيل.
 

العودة إلى المقالات

cron