الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أخطر ا لمطلوبين ببريطانيا وأوروبا .. “بي. بي. سي” تلتقي بإمبراطور الإتجار بالبشر في العراق ! متابعات
تغيير حجم الخط     

أخطر ا لمطلوبين ببريطانيا وأوروبا .. “بي. بي. سي” تلتقي بإمبراطور الإتجار بالبشر في العراق ! متابعات

مشاركة » السبت مايو 11, 2024 12:28 am

في رحلة مليئة بالمخاوف من المخاطر المجهولة؛ لاحق فريق صحافي من شبكة (بي. بي. سي) البريطانية، أحد أبرز المطلوبين في “بريطانيا”؛ وربما لـ”أوروبا” عمومًا، والمتهم بتهريب عشرات الآلاف من الأشخاص ووفاة الآلاف منهم غرقًا، والذي يُدعى: “العقرب”، وبالتنقل والسفر والتتبع، توصل الفريق إلى “العقرب” مختبئًا بـ”العراق” وأجرى معه مقابلة.

يبدأ كاتب التحقيق في قصته بالقول: “أنا جالس في أحد مراكز التسّوق في العراق، وجهًا لوجه مع أحد أشهر مهربي البشر في أوروبا، اسمه: برزان مجيد، وهو مطلوب من قبل قوات الشرطة في عدة دول، بما في ذلك المملكة المتحدة”.

وأضاف: “على مدار محادثتنا – هنا وفي اليوم التالي في مكتبه – قال إنه لا يعرف عدد المهاجرين الذين نقلهم عبر القناة الإنكليزية، ربما ألف، وربما (10000). لا أعلم، لم أحسّب”.

العثور على “العقرب مهمة شبه مستحيلة !

ويصف التحقيق البريطاني هذا الاجتماع؛ بأنه: “تتويجًا لما بدا وكأنه مهمة مسّتحيلة قبل بضعة أشهر، بالتعاون مع روب لوري، وهو جندي سابق يعمل مع اللاجئين، شّرعت في العثور على الرجل المعروف باسم (العقرب) واستجوابه، لعدة سنوات، سيُطر هو وعصابته على جزء كبير من تجارة تهريب البشر – بالقوارب والشاحنات – عبر القناة الإنكليزية”.

ولقي أكثر من (70) مهاجرًا حتفهم أثناء العبور بالقوارب منذ عام 2018، وفي الشهر الماضي، قُتل خمسة أشخاص قبالة الساحل الفرنسي، من بينهم فتاة تبلغ من العمر: (سبع سنوات)، إنها رحلة خطيرة، لكنها يمكن أن تكون مُّربحة للغاية بالنسبة للمهربين.

يمكنهم تحصيل: (6000) جنيه إسترليني للشخص الواحد مقابل عبور القارب، ومع محاولة ما يقرب من: (30000) شخص القيام بذلك في عام 2023، فإن إمكانية تحقيق الربح واضحة.

في بريطانيا..

ويُضيف: “بدأ اهتمامنا بـ (العقرب) مع فتاة صغيرة التقينا بها في أحد مخيمات المهاجرين بالقرب من كاليه، في شمال فرنسا، لقد كادت أن تموت أثناء محاولتها عبور القناة الإنكليزية في زورق مطاطي، لم يكن القارب صالحًا للإبحار، إذ كان رخيصًا وتم شراؤه مستعملًا في بلجيكا، ولم يكن الأشخاص التسعة عشر الذين كانوا على متنه يرتدون سترات نجاة”.

وانطلاقا من سؤال: “سيُّرسل الناس إلى البحر بهذه الطريقة ؟”، تُشير الإجابة إلى أنه عندما تعتقل الشرطة في “المملكة المتحدة” المهاجرين غير الشرعيين، فإنها تأخذ هواتفهم المحمولة وتفحصها، ومنذ عام 2016 فصاعدًا، استمر رقم الهاتف نفسه في الظهور”.

معالم “العقرب” تتكشف تدريجيًا..

صحافي (بي. بي. سي)؛ “سو ميتشل”، وعامل الإغاثة المتطوع؛ “روب لوري”، ذهبا في رحلة مطاردة مثيرة لأحد زعماء الجريمة المطلوبين في “أوروبا”، الاسم الرمزي: (العقرب)، قام بتهريب آلاف الأشخاص إلى “المملكة المتحدة” وهو هارب.

قال “مارتن كلارك”، ضابط تحقيق كبير في “الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة” في المملكة المتحدة؛ (NCA)، أن الضباط بدأوا يدركون أن كلمة “العقرب” تُشير إلى رجل عراقي كُردي يُدعى: “برزان مجيد”.

عندما كان يبلغ من العمر: (20 عامًا) في عام 2006، تم تهريب “مجيد” نفسه إلى “إنكلترا” في الجزء الخلفي من شاحنة، وعلى الرُغم من رفض منحه الإذن بالبقاء بعد مرور عام، فقد مكث عدة سنوات أخرى في “المملكة المتحدة” – بعضها في السجن بتهمة ارتكاب جرائم تتعلق بالأسلحة والمخدرات.

وتم ترحيله أخيرًا إلى “العراق”؛ في عام 2015، وبعد فترة وجيزة، يُعتقد أن (العقرب): “ورث” أعمال تهريب الأشخاص من شقيقه الأكبر، الذي كان يقضي عقوبة السجن في “بلجيكا”، وبين عامي 2016 و2021، يُعتقد أن عصابة (العقرب) سيطرت على الكثير من تجارة تهريب البشر بين “أوروبا والمملكة المتحدة”.

عصابة “العقرب”..

وأسفرت عملية للشرطة الدولية استمرت عامين عن إدانة: (26) عضوًا من العصابة في محاكم في “المملكة المتحدة وفرنسا وبلجيكا”، لكن (العقرب) نفسه أفلت من الاعتقال وهرب.

وفي غيابه؛ حوكم أمام محكمة بلجيكية وأدين: بـ (121) تهمة تتعلق بتهريب البشر، وفي تشرين أول/أكتوبر 2022، حُكم عليه بالسجن لمدة (10) سنوات وغرامة قدرها: (968) ألف يورو، ومنذ ذلك الحين، ظل مكان وجود (العقرب) غير معروف، كان هذا هو اللغز الذي أردنا حله.

أين “العقرب”..

عرّفنا أحد معارف “روب” على رجل إيراني؛ قال إنه تعامل مع شركة (العقرب) عندما كان يحاول عبور القناة، وكان (العقرب) قد أخبر الإيراني أنه يُقيم في “تركيا”، حيث كان ينُّسق أعماله عن بُعد، وفي “بلجيكا”، تعقبنا شقيق “مجيد” الأكبر، وهو الآن خارج السجن، وقال أيضًا إن من المُّرجح أن يكون (العقرب) في “تركيا”.

قادنا بلاغ إلى مقهى في “إسطنبول” يرتاده مهربو البشر، وقد شوهد “برزان مجيد” هناك مؤخرًا، استفساراتنا الأولية لم تسّير على ما يرام. سألنا المدير إذا كان بإمكانه أن يُخبرنا عن التجارة – فهدأ المقهى، وبعد فترة وجيزة، مر رجل على طاولتنا وفك ستّرته ليُظهر لنا أنه يحمل مسدسًا، لقد كان تذكيرًا بأننا نتعامل مع أشخاص خطرين.

محطتنا التالية أسفرت عن نتائج واعدة أكثر، قيل لنا أن “مجيد” قد أودع مؤخرًا مبلغ: (200) ألف يورو في محل صرافة على بُعد بضعة شوارع، لقد تركنا رقمنا هناك، وفي منتصف الليلة التالية، رن هاتف “روب”، كان معرف المتصل يقول: “تم حجب الرقم” – وفي نهاية الخط كان هناك شخص يُدعي أنه “برزان مجيد”.

الوصول إلى “العقرب”..

لقد كان الوقت متأخرًا جدًا، وغير متوقع جدًا، ولم يكن هناك وقت لتسجيل بداية المكالمة، يتذكر “روب” الصوت الذي كان على الهاتف: قال: “سمعت أنك تبحث عني”.

لم تكن هناك طريقة لمعرفة ما إذا كان هذا هو “برزان مجيد” الحقيقي، لكن التفاصيل التي قدمها تتفق مع ما نعرفه، وقال إنه كان يعيش في “نوتنغهام”؛ حتى عام 2015، عندما تم ترحيله. لكنه نفى تورطه في تجارة التهريب: “هذا ليس صحيحًا ! إنها مجرد وسائل الإعلام”.

استمر الخط في الانقطاع، وعلى الرُغم من تحقيقاتنا اللطيفة، إلا أنه لم يقدم أي دليل على موقعه، ولم يكن لدينا أي فكرة متى أو ما إذا كان سيتصل مرة أخرى، وفي الوقت نفسه، أخبرنا أحد جهات الاتصال المحلية لـ”روب” أن شركة (العقرب) متورطة الآن في تهريب المهاجرين من “تركيا” إلى “اليونان وإيطاليا”.

ما سمعناه كان مزعجًا، وكان ما يصل إلى: (100) رجل وامرأة وطفل مكتظين على متن اليخوت المرخصة لحمل حوالي (12) شخصًا، وغالباً ما يقود اليخوت مهربون ليس لديهم خبرة في الإبحار، ويسّلكون طريقًا خطيرًا بين مجموعات من الجزر الصغيرة لتجنب دوريات خفر السواحل.

أرواح بالآلاف وأرباح بالمليارات..

كان هناك أموال كبيرة يجب جنيّها، وقيل إن الرُكاب يدفعون حوالي: (10000) يورو لكل منهم للحصول على مكان على أحد هذه القوارب، على مدار السنوات العشر الماضية، يُعتقد أن أكثر من: (720) ألف شخص حاولوا عبور “شرق البحر الأبيض المتوسط” إلى “أوروبا” – ومن بين هؤلاء، مات ما يقرب من: (2500) شخص، معظمهم غرقًا.

ونقل الصحافيين عن أحد الشخصيات، إنها لم تّر (العقرب) في فيلته في “مرمريس” مؤخرًا، على الرُغم من أن أحدهم أخبرها أنه قد يكون في “العراق”، وقد أكد ذلك شخص آخر قال إنهم رأوا بالفعل (العقرب) في محل صرافة في “السليمانية”، وهي مدينة في “إقليم كُردستان العراق”.

في السليمانية..

انطلقنا، إذا لم نتمكن من العثور على (العقرب) هناك، قررنا أنه يتعين علينا الاستسلام، لكن الرقم “روب” تمكن من الاتصال مرة أخرى، في البداية، كان متشككًا للغاية، وكان قلقًا من أننا خططنا بطريقة ما لاختطافه وإعادته إلى “أوروبا”.

تبع ذلك موجة من الرسائل النصية، أولاً من خلال جهة اتصال “روب” ثم من “روب” نفسه، قال (العقرب) أنه قد يقابلنا، ولكن فقط إذا سمح له باختيار المكان، لقد استبعدنا ذلك، خوفًا من أنه قد يقوم بالإيقاع بنا.

ثم وصلت رسالة نصية تسأل ببساطة: “أين أنت ؟”، قلنا أننا في طريقنا إلى مركز تجاري قريب، أخبرنا (العقرب) أن نلتقي به هناك في مقهى بالطابق الأرضي، وأخيرًا رأيناه.

مع “العقرب” وجهًا لوجه..

بدا “برزان مجيد” وكأنه لاعب غولف ثري، كان يرتدي ملابس أنيقة، حيث كان يرتدي بنطال جينز جديد وقميصًا أزرق فاتح وسترة سوداء، عندما وضع يديه على الطاولة، رأيت أظافره مقلمة، في هذه الأثناء، جلس ثلاثة رجال على طاولة قريبة، خمننا أن فريقه الأمني.

ونفى مرة أخرى أن يكون لاعبًا كبيرًا على رأس منظمة إجرامية، وقال إن أعضاء العصابة الآخرين حاولوا توريطه: “عندما يتم القبض على بعض الأشخاص، يقولون: نحن نعمل لصالحه، إنهم يريدون الحصول على عقوبة أقل”.

كما بدا يشعر بالمرارة لأن مهربين آخرين حصلوا على جوازات سفر بريطانية وواصلوا تجارتهم، في ثلاثة أيام، أرسل شخص واحد (170) أو (180) شخصًا من “تركيا” إلى “إيطاليا”، وما زالوا يحملون جواز سفر بريطاني (!) هو يقول. “أريد أن أذهب إلى بلد آخر للقيام بأعمال تجارية. لا أستطبع”.

وعندما ضغطنا عليه بشأن مسؤوليته عن وفيات المهاجرين، كرر ما قاله عبر الهاتف، وهو أنه أخذ المال وحجز الأماكن فحسّب، بالنسبة له، المهرب هو الشخص الذي يحمل الأشخاص على القوارب والشاحنات وينقلهم: “لم أضع أحدًا في قارب ولم أقتل أحدًا أبدًا”.

انتهت المحادثة، لكن (العقرب) دعا “روب” لرؤية محل الصرافة الذي كان يعمل فيه في “السليمانية”، كان مكتبًا صغيرًا، وكانت هناك بعض الكتابة باللغة العربية على النافذة وعدد من أرقام الهواتف المحمولة، جاء الناس إلى هنا لدفع ثمن العبور والهجرة، قال “روب” إنه أثناء وجوده هناك رأى رجلاً يحمل صندوقًا مليئًا بالنقود.

وفي هذه المناسبة، تحدث (العقرب) عن كيفية دخوله هذا المجال في عام 2016، عندما كان عدة آلاف من الأشخاص يتجهون إلى “أوروبا”: “لم يُجبرهم أحد، لقد أرادوا ذلك، كانوا يتوسّلون للمهربين قائلين: من فضلكم، من فضلكم افعلوا هذا من أجلنا، أحيانًا يقول المهربون: “لوجه الله سأساعدهم”.

وبين عامي 2016 و2019، قال “سكوربيون” إنه كان أحد شخصين رئيسيين يرأسان العمليات في “بلجيكا وفرنسا”، واعترف بأنه تعامل بملايين الدولارات في ذلك الوقت: “لقد فعلت لهم نوعًا من الأشياء، المال، والموقع، والركاب، والمهربون… كنت بينهم جميعًا”.

ونفى أنه لا يزال متورطًا في تهريب البشر، لكن تصرفاته تبدو متناقضة مع ذلك، لم يُدرك (العقرب) ذلك، ولكن بينما كان يتصفح هاتفه المحمول، التقط “روب” انعكاس الشاشة في إطار صورة مصقول على الحائط خلفه، ما استطاع “روب” رؤيته هو قوائم أرقام جوازات السفر، وعلمنا فيما بعد أن المهربين يرسلون هذه الأشياء إلى المسؤولين العراقيين، ثم يتم رشوتهم لإصدار تأشيرات مزورة حتى يتمكن المهاجرون من السفر إلى “تركيا”، كان هذا آخر ما رأيناه من (العقرب)، وفي كل مرحلة، شاركنا اكتشافاتنا مع السلطات في “المملكة المتحدة وأوروبا”.

ولا تزال “آن لوكوياك”، المدعية العامة في “بلجيكا”؛ التي شاركت في إدانة (العقرب)، تأمل في تسّليمه من “العراق” ذات يوم، وتقول: “من المهم بالنسبة لنا أن نُرسّل إشارة مفادها أنك لا تستطيع أن تفعل ما تريد، سوف نقوم بإسقاطه في النهاية”.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات