الوثيقة | مشاهدة الموضوع - أنصار الله” تُعلن استهداف سفينتين إسرائيليّتين في البحرين العربي والمتوسّط وثالثة في البحر الأحمر تابعة لشركة يونانية وتفتح جبهة جديدة ضد إسرائيل
تغيير حجم الخط     

أنصار الله” تُعلن استهداف سفينتين إسرائيليّتين في البحرين العربي والمتوسّط وثالثة في البحر الأحمر تابعة لشركة يونانية وتفتح جبهة جديدة ضد إسرائيل

القسم الاخباري

مشاركة » السبت مايو 25, 2024 3:02 pm

1.jpg
 

القاهرة ـ (رويترز) – قالت جماعة “انصار الله” اليمنية المتحالفة مع إيران اليوم الجمعة إنها شنت هجمات على ثلاث سفن في البحر الأحمر والبحر المتوسط وبحر العرب، لكن الشركة المشغلة للسفينة التي زعمت الحركة استهدافها في البحر المتوسط قالت إنه لا يوجد ما يشير إلى وقوع مثل هذا الحادث.
وهذه الواقعة هي الأحدث في سلسلة الهجمات المستمرة منذ أشهر التي يشنها الحوثيون على سفن الشحن في إطار حملة تضامن مع الفلسطينيين خلال الحرب الإسرائيلية في غزة.
وقال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين في كلمة بثها التلفزيون إن قوات الجماعة استهدفت السفينة (يانيس) في البحر الأحمر والسفينة (إسيكس) في البحر المتوسط والسفينة (إم.إس.سي ألكساندرا) في بحر العرب.
ad
وأضاف “قامت القوة الصاروخية باستهداف سفينة (إسيكس) الإسرائيلية بعدد من الصواريخ في البحر الأبيض المتوسط أثناء قيامها بانتهاك قرار حظر الدخول إلى موانئ فلسطين المحتلة”.
ولم يوضح متى وقعت الهجمات تحديدا.
وقالت القيادة المركزية الأمريكية اليوم الجمعة إن الحوثيين أطلقوا صاروخين باليستيين مضادين للسفن على البحر الأحمر في 23 مايو أيار لكن لم ترد أنباء عن إصابات أو أضرار.
وأظهرت بيانات ملاحية أن ناقلة الغاز النفطي المسال إسيكس التي ترفع علم ليبيريا كانت راسية قبالة ساحل ميناء الإسكندرية المصري في البحر المتوسط اليوم الجمعة.
وتدير السفينة شركة زودياك ماريتايم التي يسيطر عليها رجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر.
وقال متحدث باسم شركة زودياك ماريتايم “السفينة راسية بأمان في المياه المصرية ولا يوجد ما يشير إلى أي شيء غير عادي”.
وفي إشارة واضحة إلى إسيكس، قالت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري في مذكرة إن السفينة كانت تنتقل بين الإسكندرية وبورسعيد في مصر ولم ترسو في أي ميناء إسرائيلي في الأسابيع القليلة الماضية.
وقالت أمبري “لم تبعد الناقلة أكثر من 15 ميلا بحريا قبالة الساحل المصري خلال الأسبوع السابق. لغة الحوثيين تشير إلى أنهم لم يضربوا السفينة”.
وقالت جزر مارشال الرائدة في تسجيل السفن في تقرير أمني الأسبوع الماضي “بينما قدرت مجموعة متنوعة من المصادر الأمنية أن صواريخ الحوثيين وطائراتهم المسيرة لديها مدى كاف للوصول إلى شرق المتوسط ??من اليمن، فقد قدروا أيضا أن قوات التحالف والقوات العسكرية المحلية تمتلك أنظمة دفاع جوي كافية لمواجهة هذا النشاط”.
وفي وقت سابق هذا الشهر، قال عبد الملك الحوثي زعيم الجماعة إنها ستستهدف جميع السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية وليس فقط السفن التي تعبر منطقة البحر الأحمر كما كانت تفعل في السابق.
وتشن الجماعة المتحالفة مع إيران هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن منذ نوفمبر تشرين الثاني.
وأجبر ذلك شركات الشحن على تغيير مساراتها إلى رحلات أطول وأكثر كلفة لتدور حول أفريقيا مما أثار مخاوف من أن الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) قد تتسع وتزعزع استقرار الشرق الأوسط.
ومن جهتها ذكرت مجلة نيوزويك أن أخبار العملية التي كُشف عنها خلال تصريحات أدلى بها أمس زعيم “حماعة “انصار الله” عبد الملك الحوثي.
ولم يقدم تفاصيل محددة بشأن العملية، واكتفى بقوله إن “إحدى عملياتنا العسكرية خلال هذا الأسبوع باتجاه البحر الأبيض المتوسط”، بالإضافة إلى 8 عمليات أخرى، نفذت باستخدام 15 صاروخا ومسيرة في البحر الأحمر والبحر العربي وخليج عدن والمحيط الهندي.
وأشارت المجلة الأميركية إلى أن هذا التطور يأتي في أعقاب إعلان جماعة “انصار الله” في وقت سابق من هذا الشهر عن “المرحلة الرابعة من التصعيد” في حملتها البحرية المستمرة لدعم غزة والتي ستمتد إلى البحر الأبيض المتوسط، الذي يقع على بعد حوالي 1770 كيلومترا من أقرب منطقة في اليمن.
ومع استمرار تصاعد الصراع بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، قال نائب وزير الإعلام في حكومة صنعاء نصر الدين عامر لمجلة “نيوزويك” إن الحملة لن تستثني أي سفينة أو شركة تعتبر متحدية للحصار الفعلي الذي تفرضه الجماعة على إسرائيل بسبب الصراع.
وقال عامر: “حتى الآن الأهداف هي السفن التي تدخل الموانئ الإسرائيلية وتكسر قرار اليمن بفرض حصار على كيان العدو الصهيوني، وأيضا الشركات المشغلة لهذه السفن بغض النظر عن جنسيتها أو وجهتها سيتم استهدافها بالكامل”.
وجاءت هذه التصريحات في الوقت الذي ظهرت فيه لقطات مثيرة لما بدا أنها طائرات اعتراضية تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية تطلق فوق مدينة إيلات الساحلية جنوب إسرائيل على البحر الأحمر، وهي هدف متكرر للحوثيين وفصائل أخرى من “محور المقاومة” المتحالف مع إيران التي احتشدت في جميع أنحاء المنطقة منذ بدء الحرب في غزة.
ولفتت المجلة إلى ما قاله مسؤول دفاعي أميركي كبير تحدث إلى الصحفيين يوم الاثنين، من أنَّ “الحوثيين لديهم مجموعة متقدمة من الأسلحة” القادرة على الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط.
وقال المسؤول: “لا توجد في الواقع سابقة لاستخدام الصواريخ الباليستية المضادة للسفن من مسافة بعيدة بهذه الطريقة”.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار