الوثيقة | مشاهدة الموضوع - هل اقتربت الحرب؟.. الجيش الأمريكي يُرسل حاملة طائراته إلى الشرق الأوسط تحسبًا لاشتعال التوتر بين إسرائيل ولبنان
تغيير حجم الخط     

هل اقتربت الحرب؟.. الجيش الأمريكي يُرسل حاملة طائراته إلى الشرق الأوسط تحسبًا لاشتعال التوتر بين إسرائيل ولبنان

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد يونيو 23, 2024 1:34 am

3.jpg
 
واشنطن- متابعات “رأي اليوم”
قال مسؤول دفاعي في المكتب الإعلامي في عمليات سلاح البحرية في البنتاغون، إن حاملة الطائرات “يو إس إس دوايت دي أيزنهاور”ستغادر البحر الأحمر وتتوجه إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، في مهمة تقضي بدعم أي عمليات عسكرية قد تفرضها التطورات بين لبنان وإسرائيل.
ويأتي هذا القرار ضمن التحركات الاستراتيجية للقوات الأميركية في المنطقة، حيث يرتقب أن تحل محلها الحاملة “روزفلت”، وفقا لموقع معهد البحرية الأميركية.
ووفقا لمسؤول أميركي، ستنتقل الحاملة “أيزنهاور” والطرادات المرافقة لها إلى البحر الأبيض المتوسط، بينما ستظل المدمرات المرافقة في الأسطول الخامس الأميركي، بحسب “سكاي نيوز عربية”.
وقد تتبع مراقبو الطيران انفصال طائرة C-2A Greyhound من قاعدة الأسطول الخامس الأميركي في البحرين إلى البحر الأبيض المتوسط.
ad
واختار وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن عدم تمديد فترة نشر “أيزنهاور” للمرة الثالثة، بعد أن تم نشر الحاملة لأكثر من 8 أشهر.
وحتى يوم الجمعة، كانت “أيزنهاور” تعد أقدم حاملة طائرات في البحرية الأميركية بعد أن تم نشرها لمدة أطول من أي حاملة أميريكة أخرى في السنوات الخمس الماضية.
وليس من الواضح بعد أي حاملة طائرات من المحيط الهادئ ستنتقل إلى الشرق الأوسط لتحل محل “أيزنهاور”، لكن أقربها وفقا لـ “USNI News” والبحرية، هي “يو إس إس ثيودور روزفلت” (CVN-71) التي تم نشرها من سان دييغو، كاليفورنيا، في يناير.
والحاملة التالية على الساحل الشرقي والتي تستعد للمغادرة هي “يو إس إس هاري إس. ترومان” (CVN-75)، والتي لا تزال في المراحل المبكرة من استعداداتها قبل نشرها في وقت لاحق من هذا الصيف.
وتعود آخر مرة تم فيها نشر حاملة طائرات من المحيط الهادئ إلى الشرق الأوسط إلى عام 2021 وذلك عندما أخلت الولايات المتحدة القوات من أفغانستان.
وحينها انتقلت “يو إس إس رونالد ريغان” (CVN-76) المتمركزة في اليابان إلى بحر العرب الشمالي لتوفير الغطاء الجوي لانسحاب القوات الأميركية.
وقد تم نشر “أيزنهاور” في 13 أكتوبر، وكانت جزءا من استجابة الولايات المتحدة لهجمات جماعة “أنصار الله” على السفن التجارية وتواجدها في ضوء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.
وتأتي مغادرة “أيزنهاور” في وقت تصاعدت فيه التوترات بين حزب الله اللبناني وإسرائيل خلال الأيام القليلة الماضية.
وكان وزير الدفاع الأميركي قد وجه بتمديد الحاملة للمرة الثانية في أواخر مايو، حيث شهدت حاملات الطائرات التي أرسلت إلى البحر الأبيض المتوسط أو البحر الأحمر تمديدات متعددة منذ فبراير 2021 بعد انطلاق الحرب الروسية الأوكرانية وذلك حفاظ على وجود أميركي في المنطقة.
وخلال تواجدها في البحر الأحمر، شاركت “أيزنهاور” والسفن الأخرى في عدد من الأنشطة القيادية الوسطى حيث تم إسقاط طائرات بدون طيار وأسلحة تابعة لجماعة أنصار الله.
ومؤخرا ساعدت طائرات من أيزنهاور وطراد “يو إس إس فيليببين سي” (CG-58) في إجلاء طواقم من السفن التجارية التي ضربتها أسلحة الجماعة.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron