الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تقرير جديد مثير عن الموت والاحتضار
تغيير حجم الخط     

تقرير جديد مثير عن الموت والاحتضار

مشاركة » الاثنين يونيو 24, 2024 9:43 pm

1.png
 


شبكة NBC الاميركية اهتمت بالأمر مؤخرا، ونشرت تقريراً جديداً يتناول حقائق شائكة عن الموت والاحتضار.
ذكر التقرير أن أغلب الأشخاص الذين نجو بعد أن تم إنعاشهم لا يتحدثون عن ذكريات عن تلك التجربة.

لكن أشارت دراسة حديثة إلى أن جزءاً آخر يتذكر شيئًا ما، سواء كان ذلك إحساسًا غامضًا بوجود الناس حولهم، أو وعيًا أكثر تحديدًا يشبه الحلم.

على عكس النوبة القلبية حيث يكون المريض مستيقظ والقلب لا يزال ينبض بشكل مؤلم، فإن الأشخاص الذين يعانون من السكتة القلبية يكونون دائمًا فاقدين للوعي وبلا نبض ويحتاجون إلى الإنعاش القلبي الرئوي بشكل عاجل.

في السكتة القلبية يكون تخطيط القلب لديهم على شاشات مراقبة العلامات الحيوية “خطوط مسطحة”، في هذه اللحظة يكونون قريبون جدًا من الموت، بل والبعض يعتبر ذلك موت مؤقت، فأهم علامة على حياة الشخص هي عمل القلب، وبتوقفه فإن الشخص إكلينيكياً وطبياً يعتبر ميت وإعادة إنعاشه هي إعادته للحياة مرة أخرى.

يحاول الباحثون استكشاف ما يحدث عندما يتوقف قلب المريض لمعرفة ما إذا كانت هناك موضوعات أو أنماط للوعي، فلم يتم تحديد ماهية تجربة الاقتراب من الموت على الإطلاق.

يقول الدكتور سام بارنيا، طبيب الرئة والجراحة الحرجة وأخصائي الرعاية الصحية في جامعة نيويورك لانغون هيلث، والمؤلف الرئيسي للدراسة الأخيرة: “هناك افتراض أنه نظرًا لأن الناس لا يستجيبون لنا جسديًا، اي بمعنى آخر عندما يكونون في غيبوبة، فإنهم ليسوا واعين، وهذا معيب بشكل أساسي”.

لمعرفة المزيد عن تجارب الناجين القلائل الذين لديهم إحساس بالوعي أثناء أحداث الاقتراب من الموت المرتبطة بالقلب، تواصلت شبكة NBC مع المشاركين في البحث وآخرين من مجتمع (اتحاد الناجين من السكتة القلبية) عبر الإنترنت، وهو برنامج تابع لمؤسسة السكتة القلبية المفاجئة، ومؤسسة أبحاث تجربة الاقتراب من الموت.
لقد شاركوا ما رأوه وسمعوا وشعروا به أثناء عملية الإنعاش، وكيف تغيرت حياتهم بعد ذلك وما يعتقدون أن الآخرين يجب أن يعرفوه عن الموت والاحتضار.

يبلغ جريج كواليسكي من العمر 47 عامًا، وهو أب لثلاثة أطفال، وكان يلعب لعبة هوكي الجليد الصغيرة عندما انهار على حلبة التزلج.

لحسن حظ كواليسكي، كان هناك طبيب قلب للأطفال وهو صديق جيد له، يتزلج لصالح الفريق المنافس.

قرر الدكتور جيف زامبي أن كواليسكي لم يكن لديه نبض وبدأ على الفور بعملية الإنعاش أو الـ(CPR)، وباستخدام جهاز إزالة الرجفان الخارجي الآلي، أو AED، تمكن زامبي من صدم قلب صديقه وإعادته إلى إيقاعه الطبيعي.

وعلى الرغم من أن السكتة القلبية حدثت في عام 2021، إلا أن كواليسكي لا يزال يتذكر الذكرى التي كانت لديه أثناء قيام زامبي بإنعاشه.

وجد كواليسكي نفسه يستقل طائرة كانت فارغة تمامًا، والمقاعد الزرقاء ممتدة أمامه وقال: “كانت الشمس مشرقة حقا في الخارج، مثل يوم جميل، وأجلس بجوار النافذة في مقعدي، وأنظر إلى المدرج”.

وقال: “بينما كنت جالسا هناك أنتظر، سمعت شخصا ينادي باسمي” مضيفًا “إنه صديقي جيف“.

في ذاكرته، أخبره زامبي أنه كان على متن الرحلة الخطأ ويحتاج إلى النزول وقال: “نهضت وتبعته خارج الطائرة، وبعد ذلك عندما نزلنا من الطائرة، سمعت دويًا! لقد عدت.. لقد استيقظت” ومنذ ذلك الحين، قال كواليسكي إنه يعاني قليلاً من معنى هذه التجربة بالضبط.

وقال: “المكان الذي ذهبت إليه، وموقعه، سأقول إنه كان هادئًا للغاية” مضيفا “لا أعلم أنني واجهت شيئًا هادئًا وهادئًا ومسالمًا من قبل”.

ما يعرفه هو أنه لم يعد يخاف الموت حقًا “إنه ليس مكانًا مخيفًا وسيئًا للذهاب إليه، أينما كنت
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى منوعات

cron