الوثيقة | مشاهدة الموضوع - مائة ألف وحدة سكنية : فاتح عبد السلام
تغيير حجم الخط     

مائة ألف وحدة سكنية : فاتح عبد السلام

مشاركة » الاثنين أكتوبر 07, 2019 12:24 am

قبل‭ ‬عقد‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬قررت‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬انشاء‭ ‬آلاف‭ ‬الوحدات‭ ‬السكنية‭ ‬لم‭ ‬يبن‭ ‬منها‭ ‬بيت‭ ‬واحد‭ ‬وطوت‭ ‬ذلك‭ ‬القرار‭ ‬الايام‭ ‬العاتية‭ ‬،‭ ‬واليوم‭ ‬تعلن‭ ‬هذه‭ ‬الحكومة‭ ‬أنها‭ ‬قررت‭ ‬بناء‭ ‬مائة‭ ‬ألف‭ ‬وحدة‭ ‬سكنية‭ ‬للمواطنين‭ ‬،‭ ‬مشروع‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬أن‭ ‬تعد‭ ‬به،‭ ‬ولا‭ ‬أقول‭ ‬تنفذه‭ ‬ثلاث‭ ‬دول‭ ‬كبرى‭ ‬دفعة‭ ‬واحدة‭ ‬،‭ ‬فكيف‭ ‬بدولة‭ ‬يقتل‭ ‬من‭ ‬مواطنيها‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬مائة‭ ‬ويصاب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ستة‭ ‬آلاف‭ ‬في‭ ‬خمسة‭ ‬ايام‭ ‬من‭ ‬التظاهرات‭ ‬السلمية‭ ‬،أو‭ ‬بالاحرى‭ ‬التظاهرات‭ ‬المسلّحة‭ ‬بالعلم‭ ‬العراقي‭ ‬والكمامات‭ ‬المضادة‭ ‬لقنابل‭ ‬الغاز‭ ‬والصدور‭ ‬العارية‭ ‬الواقية‭ ‬ضد‭ ‬الرصاص‭ ‬الحي‭ ‬(المندس)‭ .‬

‭ ‬وإذا‭ ‬تم‭ ‬انجاز‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬بضع‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬التفاؤل‭ ‬،‭ ‬فإنّ‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬تقديم‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬للبرلمان‭ ‬يلزم‭ ‬جميع‭ ‬الحكومات‭ ‬المتعاقبة‭ ‬المقبلة‭ ‬بتنفيذ‭ ‬هذا‭ ‬الوعد،‭ ‬الذي‭ ‬ينتشل‭ ‬اغلبية‭ ‬المواطنين‭ ‬العراقيين‭ ‬من‭ ‬حالة‭ ‬اللاسكن‭ ‬الى‭ ‬السكن‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬كبير‭ ‬جلل‭ .‬

واذا‭ ‬علمنا‭ ‬انّ‭ ‬كل‭ ‬وزير‭ ‬يأتي‭ ‬للتشكيلة‭ ‬يبدأ‭ ‬من‭ ‬الصفر‭ ‬أو‭ ‬يكاد‭ ‬،‭ ‬وحين‭ ‬يغادر‭ ‬لا‭ ‬يترك‭ ‬أثراً‭ ‬،‭ ‬نكون‭ ‬أمام‭ ‬حالة‭ ‬سوريالية‭ ‬من‭ ‬المأساة‭ ‬في‭ ‬قياس‭ ‬الزمن‭ ‬الذي‭ ‬ينبغي‭ ‬قياسه‭ ‬لبناء‭ ‬الوحدات‭ ‬السكنية‭ ‬المائة‭ ‬ألف‭ ‬،‭ ‬والاموال‭ ‬المخصصة‭ ‬لتمويل‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬العملاق‭ .‬

صحيح‭ ‬انّ‭ ‬نسبة‭ ‬الامية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بلغت‭ ‬نسبة‭ ‬لم‭ ‬يصل‭ ‬اليها‭ ‬شعب‭ ‬اية‭ ‬دولة‭ ‬خلال‭ ‬قرن‭ ‬من‭ ‬الزمان‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬العراقيين‭ ‬يمتلكون‭ ‬لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬تجربة‭ ‬مريرة‭ ‬أمدها‭ ‬ست‭ ‬عشرة‭ ‬سنة‭ ‬،‭ ‬فطرة‭ ‬عالية‭ ‬الحس‭ ‬في‭ ‬تمييز‭ ‬الكلام‭ ‬المليان‭ ‬من‭ ‬الكلام‭ ‬الفارغ‭ .‬

مَن‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يصنع‭ ‬قرارات‭ ‬حاسمة‭ ‬قابلة‭ ‬للتنفيذ‭ ‬،‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يعالج‭ ‬ملف‭ ‬اطلاق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬المتظاهرين‭ ‬السلميين‭ ‬بطريقة‭ ‬تقنع‭ ‬عشائر‭ ‬القتلى‭ ‬واهاليهم‭ ‬بإجراءات‭ ‬العدالة‭ ‬التي‭ ‬تتجاوز‭ ‬في‭ ‬فهم‭ ‬العراقيين‭ ‬منح‭ ‬اهالي‭ ‬القتلى‭ ‬مخصصات‭ ‬شهداء‭ .‬

‭ ‬أو‭ ‬إذا‭ ‬تعذّر‭ ‬على‭ ‬صاحب‭ ‬القرار‭ ‬فعل‭ ‬ذلك‭ ‬فعليه‭ ‬أن‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تعديل‭ ‬الدستور‭ ‬والغاء‭ ‬حق‭ ‬التظاهر‭ ‬السلمي‭ ‬من‭ ‬بنوده‭ ‬،والتركيز‭ ‬بالنص‭ ‬على‭ ‬منع‭ ‬تجمع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬أشخاص‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬التحرير‭ ‬ببغداد،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬تجمعهم‭ ‬في‭ ‬مطعم‭ ‬مشويات‭ ‬لمناسبة‭ ‬طهور‭. ‬

بهذه‭ ‬الصيغة‭ ‬تكون‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭ ‬قد‭ ‬صارحت‭ ‬الشعب‭ ‬بحقيقة‭ ‬ما‭ ‬يجري‭ ‬وما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬،‭ ‬لاسيما‭ ‬انّ‭ ‬العالم‭ ‬غير‭ ‬معني‭ ‬بالعراق،‭ ‬اذا‭ ‬كانت‭ ‬قوانينه‭ ‬أو‭ ‬دستوره‭ ‬أو‭ ‬قرارات‭ ‬حكوماته‭ ‬ومليشايه‭ ‬تراعي‭ ‬الشروط‭ ‬الواجبة‭ ‬للحد‭ ‬الأدنى‭ ‬من‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان‭ ‬،‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنّ‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬الرئيس‭ ‬الامريكي‭ ‬منفذ‭ ‬الاحتلال‭ ‬،‭ ‬جورج‭ ‬دبليو‭ ‬بوش‭ ‬في‭ ‬الاول‭ ‬من‭ ‬أيار‭ ‬العام‭ ‬‮٢٠٠٣‬‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬إنّ(‭ ‬المهمة‭ ‬انتهت)‭ ‬،ما‭ ‬زال‭ ‬برنامج‭ ‬عمل‭ ‬لمن‭ ‬جاء‭ ‬بعده‭ ‬بشأن‭ ‬العراق‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات