الوثيقة | مشاهدة الموضوع - 10 بلايين كوكب شبيهة بالأرض تدور في مجرتنا
تغيير حجم الخط     

10 بلايين كوكب شبيهة بالأرض تدور في مجرتنا

مشاركة » الجمعة أكتوبر 18, 2019 5:47 pm

35.jpg
 
كشف باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا عن أن مجرة درب التبانة قد تكون مليئة بالكواكب الشبيهة بالأرض، ونشرت ورقتهم البحثية في دورية "أسترونوميكال جورنال" في 14 أغسطس/آب الجاري.

واعتمد الباحثون على تحليل بيانات الرصد من تلسكوب كيبلر التابع لناسا لتقدير عدد الكواكب الشبيهة بالأرض في درب التبانة؛ وتشير نتائجهم إلى أن كوكبا شبيها بالأرض يدور حول واحد من كل أربعة نجوم شبيهة بالشمس؛ مما يشير إلى احتمال وجود ما يقارب عشرة بلايين كوكب شبيهة بالأرض في مجرتنا.

ما الكوكب الشبيه بالأرض؟
وتمثل هذه الدراسة خطوة مهمة في البحث عن وجود حياة ما في الفضاء، ويرجح وجود نوع ما من الحياة على كواكب أخرى في عالم يشبه الأرض، بحيث يكون دافئا بدرجة كافية للاحتفاظ بالماء السائل.

وعرف الباحثون الكوكب الشبيه بالأرض بأنه ذو حجم يتراوح بين ثلاثة أرباع إلى ضعف حجم الأرض، كما أنه يدور حول نجمه الشمسي كل 237 إلى 500 يوم ضمن مسافة مدارية يمكن معها دعم توافر الماء السائل على سطح ذلك الكوكب.

كيبلر يكشف الكواكب الشبيهة
بدأ كيبلر مهمته عام 2009، وتمكن من العثور على ما يزيد على 2600 كوكب خارج المجموعة الشمسية، كما كشف عن أن عدد الكواكب يزيد على عدد النجوم في درب التبانة، كما زود الباحثين بنظرة جديدة على تنوع الكواكب.

وأظهرت نتائج كيبلر إلى أن 20 إلى 50% من النجوم المرئية في سماء الليل تدور حولها كواكب شبيهة بالأرض.

وخرج كيبلر عن الخدمة عام 2018، لتطلق ناسا القمر الصناعي المتخصص في رصد الكواكب "تيس" (TESS) في أبريل/نيسان 2018 ليحل محل كيبلر.
النطاق المركزي في مجرة درب التبانة (ويكيميديا كومونز)
37.jpg
 


محاكاة حاسوبية افتراضية
ابتكر الباحثون محاكاة حاسوبية لعوالم افتراضية من النجوم والكواكب، وذلك بناء على مزيج من نتائج رصد الكواكب الصادرة عن كيبلر ونتائج مسح النجوم الصادرة عن مركبة غايا الفضائية التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية. وقد مكنتهم هذه المحاكاة من رسم سيناريو معين لتحديد النجوم والكواكب التي تدور في فلكها.

ومن ثم قاموا بمقارنة البيانات الصادرة عن محاكاتهم الحاسوبية مع نتائج الرصد الحقيقية لتوقيع التقاطعات المشتركة بينهما مما يمكنهم من تقدير عدد تقريبي للكواكب الشبيهة بالأرض في مجرتنا.

ويرى الباحثون أنه مع اعتبار عوامل الخطأ في عمليات المطابقة البيانية، يمكن القول إن المجال التقديري لعدد الكواكب الشبيهة بالأرض في درب التبانة فقط يتراوح بين خمسة وعشرة بلايين كوكب.

بحثا عن المؤشرات الحيوية
يهدف العلماء في خطوة تالية إلى البحث عن العلامات الحيوية التي تشير إلى وجود حياة ما على تلك الكواكب. ويوصي الباحثون بأن تقوم البعثات الفضائية المستقبلية بالتخطيط لدراسة عدد محدد من تلك الكواكب والنجوم.

وفي هذا الإطار، تعزم ناسا إطلاق تلسكوب الأشعة تحت الحمراء للمسح واسع النطاق (WFIRST) وذلك في منتصف عام 2020. ومن المخطط أن يقوم هذا التلسكوب بالبحث عن مؤشرات الأوكسجين وبخار الماء على الكواكب البعيدة.

ويمتلك هذا التلسكوب مرآة بعرض 2.4 متر وكاميرا بدقة ثلاثمئة ميغابكسل، وبهذا يلتقط المرصد في صورة واحدة مساحة أكبر مائة مرة من المساحة التي كان يلتقطها تلسكوب هابل الفضائي وبدقة عالية مماثلة.
المصدر : الجزيرة
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى علوم الفضاء